Sainte-Marthe, 7 Février 2020 © Vatican Media

البابا: يسوع لا يدخل إلاّ عبر القلوب الرحومة

عظته الصباحية من دار القديسة مارتا

Share this Entry

لا يمكن ليسوع أن يدخل إلاّ في القلوب “الحنونة” و”المنفتحة”، هذا ما شدّد عليه البابا فرنسيس أثناء القدّاس الذي ترأّسه في 18 شباط 2020 في دار القديسة مارتا، في الفاتيكان.

تأمّل في عظته حول الفرق بين “القلب المتصلّب” و”القلب الرحيم”. وقال: “إرادة الربّ هي الرحمة. أريد رحمة لا ذبيحة. قلب من دون رحمة هو قلب مكتفٍ ذاتيًا يتقدّم مستندًا على أنانيته، ويصبح قويًا بالإيديولوجيات فحسب”.

“عندما لا يكون للمشروع إلهًا، لا مكان للرحمة”. في الواقع، “إنّ الرسالة الأكبر للخلاص هو أنّ الله تحنّن علينا. يسوع يتحنّن عندما يرى شخصًا ووضعًا مؤلمًا. يسوع هو رحمة الآب؛ يسوع هو صفعة أمام كلّ قسوة قلب”.

نصح البابا “بالذاكرة” أمام قسوة القلب. عندما يتصلّب القلب ينسى… ينسى نعمة الخلاص والمجانية. يقودنا القلب القاسي إلى الخلافات والحروب والأنانيّة وتدمير الأخ لأنّ الرحمة معدومة”.

وفي الختام، تمنّى البابا للمسيحيين قلبًا “غير إيديولوجي”، “منفتح ورحوم”: “كلّ واحد منا لديه أمر ما تصلّب في قلبه. لنتذكّر والربّ يمنحنا قلبًا مستقيمًا وصادقًا… لا يمكن للربّ أن يدخل في القلوب القاسية والإيديولوجية. هو يدخل في القلوب التي تشبه قلوبنا: القلوب المنفتحة والشفوقة والرحومة”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير