تطويب ليوني مارتان: انتهاء المرحلة الرعوية

عائلة مارتان

Share this Entry

خمسة أعوام مضت على العمل منذ الافتتاح الرسمي لدعوى تطويب الأخت ليوني مارتان شقيقة القديسة تريزا الطفل يسوع في 24 كانون الثاني 2015، يوم عيد القديس فرنسيس السالسي. وبهدف دراسة الدعوى، شكّل المونسنيور بولانجي محكمة كنسية لهذا الخصوص. وسيخصص لجنة تاريخية مكلّفة بجمع المعلومات والوثائق المكتوبة وكلّ ما يتعلّق “بخادمة الله”.

منذ أن توفّيت شقيقة القديسة تريزيا الطفل يسوع، وهي تتمتّع بسمعة القداسة. لطالما عاشت حياتها بالضعف، وتجذب ليوني منذ وقت طويل الأشخاص الضعفاء الذين يثقون بها. بضعفها، وصلت إلى من هم أكثر هشاشة وبساطة والذين يبحثون عن العزاء والراحة.

وكانت تقول: “أريد أن أكون، فأنا صغيرة، صغيرة جدًا، حتى إنّ يسوع ملزم بأن يحفظني بين ذراعيه. وما يكبّر ثقتي أني أعرف بأنه لمن يدعني أقع”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير