البابا يحتفل بالقداس إنما يرجىء مقابلاته الرسميّة

أبقى على لقاءاته في دار القديسة مارتا

Share this Entry

أرجأ البابا فرنسيس كلّ المقابلات العامة ابتداءً من 28 شباط 2020، بحسب ما أفاد مدير مكتب دار الصحافة الفاتيكانية ماتيو بروني ونقلت الخبر الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي.

من ناحية أخرى، احتفل البابا بالقدّاس الإلهي وأبقى على اللقاءات غير الرسمية في دار القديسة مارتا. وقد نشر البابا تغريدتين في النهار. التغريدة الأولى كانت حول الصوم حيث غرّد على حسابه الخاص: “الصوم هو الزمن المناسب لكي نفسح المجال لكلمة الله. إنه الزمن لكي نطفئ التلفاز ونفتح الكتاب المقدس. إنه الزّمن لكي نبتعد عن الهاتف المحمول ونقترب من الإنجيل”. وهي عبارة أخذها من المقابلة العامة مع المؤمنين التي أجراها في اليوم السابق.

ولأكاديمية الحياة، غرّد على تويتر أيضًا: “كرامة الشخص البشريّ، العدالة والمؤازرة والتضامن: هذا هو إسهام العقيدة الاجتماعية للكنيسة في البحث المشترك عن “منهاج أخلاقي”؛ والنداء الذي تمّ اليوم توقيعه هو خطوة مهمّة في هذا الاتّجاه”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير