Palerme, message aux prêtres et aux consacrés, 15 sept 2018 © Vatican Media

هل يعيش الكاهن المرارة من وقت لآخر؟

لقاء توبة يجمع البابا بالكهنة سنويًا

Share this Entry

“المرارة في حياة الكاهن” هذا هو الموضوع الذي أراد فيه البابا أنّ يتأمّل حول “رجال الدين”. وقال: “إنّ هذا العدو الخفيّ، يسرق منا ببطء فرح الدعوة التي دُعينا إليها يومًا”. وذكّر البابا بثلاث نقاط أساسية “لهذه المرارة تتمحور حول الإيمان والأسقف والمؤمنين لأننا عندما نواجه المرارات نتّصل بإنسانيتنا المباركة المؤلّفة من أناس خاطئين ومغفورة لهم خطاياهم”.

في الواقع، قرأ الكاردينال أنجيلو دون تاتيس، النائب العام للبابا فرنسيس في أبرشيّة روما خطابه لمناسبة لقاء التوبة التقليدي لكهنة الرعيّة، يوم الخميس 27 شباط 20202، في بازيليك القديس يوحنا اللاتران.

ثمّ ذكّر البابا أنّ الرجاء يرتكز على عهد، داعيًا الرعاة إلى اعتماد “روحانية الاحتجاج التي ليست ضد الله بل معه، لأنها وُلدت من الإيمان بالله”.

وأما حول الصعوبات التي يمكن أن يواجهها الأسقف فقال، الانحراف للسلطة والتجربة الكبيرة التي يتعرّض لها الكاهن وهي الإحاطة بأحبّائه.

في حين أنّ السبب الثالث الذي يسبّب المرارة في حياة الكاهن فكانت “المشاكل بيننا” وهنا تحدّث عن الانعزال! الانعزال عن جماعة المؤمنين”. وحذّر: “لا يريدك الشرير أن تتكلّم وتخبر وتتشارك. لذا، تذهب وتبحث عن مرشد روحي جيّد إنما كبير في السنّ و”ذكيّ” يمكنه أن يرافقك” بهدف أن نصبح من جديد أشخاصًا مصالحين ويصالحون، مسالمين وممتلئين رجاء”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير