البابا: لا تكونوا نظريين بل واضحين وواقعيين

في أثناء عظته من دار القديسة مارتا يوم الأربعاء 29 نيسان 2020

Share this Entry

أسدى اليوم البابا نصيحة أثناء احتفاله بالقداس الإلهي من دار القديسة مارتا لكي ندرك حقيقة خطايانا، قائلاً: “أطلبوا حكمة الأمور الملموسة”. يجب أن نكون في “الحقيقة الملموسة إذ لا يمكنك الاعتراف بخطاياك بشكل نظريّ فالحقيقة هي دائمًا ملموسة”.

في الواقع، تمحورت عظة البابا اليوم حول القراءة الأولى المأخوذة من الرسالة الأولى إلى القديس يوحنا الذي فيه يشدّد الرسول من خلال بعض العبارات التباين “بين النور والظلمة، بين الكذب والحقيقة، بين الخطيئة والبراءة”.

وفسّر البابا فكرته ليشير إلى أنّ “الملموس يدفعك إلى التواضع، لأنّ التواضع هو ملموس. لهذا من المهمّ أن نسمّي في داخلنا خطايانا تمامًا مثل الأطفال الذين يقولون ما يشعرون به وما يفكّرون: هم لم يتعلّموا بعد فنّ قول الأشياء بشكل “معلّب”.

من هنا، دعا البابا إلى الطلب من الربّ نعمة البساطة… نعمة الحريّة لقول هذه الأشياء ونعمة معرفة جيدًا من نحن أمام الله”. وكان قد طلب شفاعة القديسة كاترينا السيانية التي تحتفل بعيدها الكنيسة اليوم 29 نيسان، وهي ملفانة الكنيسة وشفيعة أوروبا: “لنصلِّ معًا على نيّة الاتحاد الأوروبيّ حتى نسير نحو الأمام معًا، مثل الإخوة”.

ثمّ غرّد البابا بُعيد احتفاله بالقدّاس الإلهي على حسابه الخاص على تويتر: “باعترافنا بخطايانا لا يجب أن نكون نظريين وإنما واضحين وواقعيين كالأطفال: “أنا خاطئ بسبب كذا وكذا”؛ هذا الأمر يحملني إلى الخجل ولكنّ الواقعيّة هي التي تجعلني أشعر بأنني خاطئ حقًا”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانيّة. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير