Audience générale du 12 août 2020, capture Vatican Media

البابا: الأمراض الاجتماعيّة التي يجب محاربتها

ضمن المقابلة العامّة اليوم

Share this Entry

“سلّط وباء فيروس كورونا الضوء على أخطر الأمراض الاجتماعيّة، ومِن بينها ثقافة الرفض الفرديّة والعدائيّة التي تحملنا على اعتبار الشخص كشيء يجب استغلاله وإبعاده”: هذا ما شجبه البابا فرنسيس خلال المقابلة العامّة التي ترأسها صباح اليوم 12 آب 2020 مباشرة من مكتبة الدار الرسوليّة.

وقد حذّر الأب الأقدس في تعليمه اليوم، كما كتبته الزميلة آن كوريان مونتابوني، من “البحث عن التفوّق على الآخرين والسيطرة عليهم لأنّ هذا يُدمّر الحياة… إنّ الانسجام يكمن في الخدمة”. ودعا الحبر الأعظم إلى “الرأفة والتعاطف وليس إلى الاحتقار والعدائية”.

وأضاف: “إنّ الإيمان يُعلّمنا أنّ الله خلقنا على صورته ومِثاله، ومنحنا كرامة فريدة، فيما دعانا إلى العيش بشراكة معه ومع إخوتنا في احترام الخلق. وهذه الكرامة غير القابلة للتصرّف هي عند أساس أيّ حياة اجتماعيّة، وهي تُحدّد مبادىء العمل”.

كما وأشار البابا إلى أنّ “اعتبار القريب كهبة من حبّ الآب وكأخ وليس كغريب، يوصلنا إلى الرأفة والتعاطف”.

وختم قائلاً إنّ “التأمّل بالعالم على ضوء الإيمان يجعلنا نلتزم بشجاعة بالبحث عن حلّ مآسي التاريخ، مع وضع المواهب التي منحنا إيّاها الله في خدمة البشريّة والخلق”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير