Pêcheurs des Seychelles @ DP - wikimedia commons - D. Sassi & M. Fayon

البابا يصلّي على نيّة البحّارة في شهر آب

نوايا البابا على نيّة البحارين والصيادين مع عائلاتهم

Share this Entry

“إنّ حياة البحّارة والبحّارين مع عائلاتهم هي قاسية وصعبة جدًا”، هذا ما شدّد عليه البابا فرنسيس في رسالة فيديو نشرتها الشبكة العالميّة للصلاة في نيّته لشهر آب 2020.

وتابع: “يحدث لهم أحيانًا أن يتعرّضوا للعمل الجبريّ أو أن يتمّ التخلّي عنهم في المرافئ البعيدة. حتى إنّ عملهم يزداد تعقيدًا بسبب الصيد الصناعيّ والتلوّث”.

وفي رسالته باللّغة الإسبانية، أشاد البابا بهم: “من دون الصيّادين، ستعاني مناطق كثيرة في العالم من الجوع”. ودعا: “لنصلِّ على نيّة الناس الذين يعملون ويعيشون من عالم البحار، ومن بينهم البحّارة والصيادين مع عائلاتهم”.

وفسّر الأب فديريك فورنوس، المدير الدوليّ للشبكة العالميّة للصلاة على نوايا البابا: “نحن نعلم أنّ الأشخاص الذين ينتمون إلى عالم البحر هم معرّضون للخطر. وفي هذه السنة، هم معرّضون أكثر ليس بسبب المحن الخاصة بعملهم فحسب، بل بسبب الصعوبات التي أحدثها الوباء: بُعد العائلات لأنهم لا يستطيعون النزول من مركباتهم، الخوف من العدوى ومن المستقبل”.

من هنا، دعا البابا إلى الصلاة طوال شهر آب على نيّة البحّارة وأن نفهم ما يعانون ونقدّر تضحياتهم ومساهمتهم الكبيرة “للأسرة البشريّة العظيمة في تأمين الطعام والضروريّات الخاصّة”.

وبحسب البيان الصادر عن الوكالة الأوروبيّة للسلامة البحريّة، ما بين الأعوام 2011 و2020، تمّ تسجيل وفاة 745 وإصابة ما يقارب 9000 شخص بالجروح. ومع ذلك، يعتمد أكثر من ثلاثة مليار شخص على التنوّع البيولوجيّ البحريّ والساحليّ لكسب عيشهم، ناهيك عن أنّ الصيد البحريّ يوظّف أكثر من 200 مليون شخص بشكل مباشر أو غير مباشر.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانيّة. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير