Marie "Knotenlöserin", Église Sankt-Peter (Augsbourg, Allemagne) @YouTube

بارولين: لنتمثّل بمريم العذراء في حياتنا اليوميّة

احتفالات في توري

Share this Entry

دعا الكاردينال بيترو بارولين، أمين سرّ حاضرة الفاتيكان إلى “التمثّل بمريم العذراء، من خلال ترجمة حبّنا لله في حياتنا اليوميّة”. وأضاف أنّ “يسوع يعبّر عن حداثته وسموّه من خلال كونه قريبًا: هو يريد أن يدخل في حياتنا اليوميّة ليغيّرها، من خلال التمثّل به”.

بهذه الكلمات توجّه أمين سرّ حاضرة الفاتيكان إلى أبرشيّة كاتانزارو سكويلاس وكلّ المؤمنين المجتمعين في جميع أنحاء كالابريا، في 8 أيلول 2020 في توري دي روجييرو، بحسب ما أفاد موقع أخبار الفاتيكان.

وفي ذكرى ولادة الطوباوية مريم العذراء، توجّه الكاردينال بارولين برفقة المونسنيور فينشينزو برتتولوني، أسقف المحلّة، إلى مزار سيدة النعم، ليترأّس القدّاس في الخارج، بحضور العديد من الأساقفة والكهنة والشمامسة والسلطات المحليّة والعديد من المؤمنين.

أكّد الكاردينال أنّ رسالة ابن الله تتجسّد من خلال جهوزيّة مريم السخيّة، المتواضعة التي ينظر إليها الله بإعجاب.

دعا الكاردينال إلى عيش البساطة في المنزل بإيمان وتواضع: “إنّ الجانب اليوميّ من حياتنا ليس فاقد الأهميّة بنظر الله، بل إنّ الرب يسوع لا ينفصل عن التاريخ البشريّ، إنما يدخل إلى الملء”.

وكرّر الكاردينال أنّ الله يحبّ التواضع المطلق ويرفض التباهي والكبرياء. إنّ المسيح، الوديع والمتواضع القلب أراد أن يأتي من أمّ مملوءة وداعة وتواضع، لأنه أراد أن يبذل نفسه من أجل الجميع كمثال لهذه الفضائل”، ذاكرًا القديس برناردوس.

هذا وتأمّل بمعنى مزار مريم سيدة النّعم في توري دي روجيرو، وقال: إنّ رداء مريم يوحّد، يصل السماء بالأرض…”  وهذا يعني القبول بفرح أن يأتي الله إلى حياتنا اليومية، ويؤثّر بعمق في نمط عيشنا. بهذه الطريقة تصبح الحياة حقيقية، بعيدة عن كلّ نفاق، وكلّ مساومة على الشرّ، منفتحتين على الدوام على الحقيقة والشفافية والحبّ والجهوزية السريعة والسخية تجاه البشر”.

حثّ الكاردينال في خلال مداخلته، على الامتثال لتوجيهات البابا فرنسيس الذي ذكّر في الآونة الأخيرة، في رسالة وجّهها إلى رئيس الأكاديمية الحبريّة المريمية الدوليّة بأنّ التكريم المريميّ هو تراث دينيّ وثقافيّ يجب أن نحميه في نقاوته الأصليّة من خلال تحريره من السلطات أو الشروط التي لا تفي المعايير الإنجيلية للعدالة والحريّة والصدق والتضامن”.

وفي ختام الاحتفال، تلا أمين سرّ حاضرة الفاتيكان صلاة تكرّس لمريم العذراء، مقدّمًا لها باقة من الورود.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير