Le pape rencontre des pèlerins de Chine © L'Osservatore Romano

الصين تنوي متابعة تحسين العلاقات مع الكرسي الرسولي

قبل أيّام على انتهاء فترة الاتّفاقيّة حول تسمية الأساقفة

Share this Entry

قبل أيّام على انتهاء فترة الاتّفاقية حول تسمية الأساقفة، تنوي الصين متابعة “تحسين العلاقات الثنائيّة” مع الكرسي الرسولي. هذا ما أكّده الناطق باسم وزارة الخارجيّة الصينيّة وانغ ونبن خلال مؤتمر صحافيّ نقل وقائعه موقع الوزارة الإلكتروني بتاريخ 15 أيلول 2020.

مُجيباً عن سؤال أحد الصحافيّين، هنّأ ونبن نفسه قائلاً: “في السنوات الأخيرة، وبفضل الجهود التي بذلها الطرفان، تحسّنت العلاقات بين الصين والفاتيكان. والاتّفاقيّة المؤقّتة بين الصين والفاتيكان حول تسمية الأساقفة هي نتيجة مهمّة جرت بدون تصادم في السنتَين الأخيرتَين”.

وأضاف، كما ورد في مقال أعدّته الزميلة آن كوريان مونتابوني من القسم الفرنسيّ في زينيت: “دَعَمَ الفاتيكان والصين بعضهما البعض في النضال ضدّ الفيروس، والحفاظ على سلامة الصحّة العامّة العالميّة وتثبيت الثقة والتفاهم المتبادلَين”.

كما وأكّد الناطق باسم الخارجيّة أنّ “الصين جاهزة للبقاء على تواصل مع الفاتيكان لمتابعة تطبيق الاتّفاقيّة وتحسين العلاقات بين الطرفَين”.

أمّا الاتّفاقيّة التاريخيّة التي وُقِّعت منذ سنتَين في بيكين (22 أيلول 2018) بعد أعوام من المفاوضات، فقد انتهت مهلة صلاحيّتها، فيما ارتفعت أصوات مختلفة من الفاتيكان، مِن ضمنها الكاردينال بييترو بارولين (أمين سرّ دولة حاضرة الفاتيكان)، رغبةً في تجديدها أو تمديدها ومتابعة اعتمادها، تعبيراً عن إرادة الفاتيكان في التعاون مع الصين وعيش الكنيسة الكاثوليكيّة حياة طبيعيّة في البلد في العيش المُسالِم.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير