Journée pour la vie, Angleterre © dayforlife.org

الوقت هدية لا تضيّعها

هل نُقدّر فعلاً قيمة هذه الهدية؟

Share this Entry

استوقفتني جملة قالها البابا فرنسيس أمام المشاركين في لقاء الكهنة المسنين والمرضى في لومبارديا “من الضروري ألا نضيّع الوقت الذي مُنح لنا، وأن نتعلم تذوق جمال اللقاء مع الآخر”.

لقد أدركت مع تقدمي في العمر أن الوقت من أعظم الهدايا التي منحنا إياها الله، وأن الأمر متروك لنا تماماً في كيفية اختيارنا لاستخدامه،كيف عشنا، ومن عرفنا، وماذا فعلنا خلال سنوات حياتنا المليئة بذكريات الحب والفرح والضحك والألم والحزن والغضب والتسامح، ولا يسعنا إلا أن نتعلم مما حدث خلال ذلك الوقت وأن ننمو ونمضي قدماً، نعلم أنه لا يمكننا التحكم في الوقت ولكن يمكننا التحكم في كيفية استخدامه، يمكننا أن نقضي وقتنا بحكمة، أو بلا قيمة، ويمكننا تبديده، أو استثماره، وأخيراً يمكننا التوقف عن انتظار الوقت المناسب للاستفادة من أغلى هدية في الحياة على الإطلاق، فالوقت المناسب دائماً هو الحاضر، ليس بالأمس، وليس غداً ، ولكن اليوم، علينا أن نغتنم الفرص اليومية التي يمنحها لنا الله.

نحن نفترض أن الوقت ملكنا وأننا نعطيه بحرية، بينما نحن نمتلك ما يُعطى لنا يومياً وننسى أن كل دقيقة وكل ثانية هي في الواقع هدية من الله، علينا أن لا نضيعها، لقد منحنا الوقت فرصاً لتغيير طريقة رؤيتنا للآخرين ورؤيتنا إلى أنفسنا، لذلك علينا أن نتوقف عن انتظار الوقت المناسب لإجراء التغيير الذي نرغب به في حياتنا، لإخبار شخص ما بما نشعر به، لبدء فصل جديد، لقضاء المزيد من الوقت مع الأشخاص الأكثر أهمية بالنسبة لنا، علينا أن نتوقف عن انتظار الوقت المناسب لنتعلم ببساطة تقدير الهدية المجانية التي حصلنا عليها كبشر والتي نخطئ غالباً في تقدير قيمتها الحقيقية في حياتنا.

قد يرى البعض بأن المال هو أثمن مواردنا لكن الحقيقة خلاف ذلك، فالوقت من أندر وأثمن الموارد، إنه مورد محدود، بمجرد استخدامه، لا يمكن استعادته أبداً بغض النظر عن مدى رغبتنا بذلك، لذلك فهي أغلى هدية يمكن أن نقدمها للآخرين لإظهار مدى اهتمامنا، فلا يكفي أن نقول أن العلاقات مع الآخرين مهمة فقط، الكلمات وحدها لا قيمة لها، يجب أن نثبت ذلك من خلال استثمار الوقت فيها، من خلال المحبة والعمل والعطاء، لا من خلال الكلام، يُقال عندما تمنح شخصاً وقتك، فإنك تمنحه جزءاً من حياتك لن يعود إليك أبداً.

فهل نُقدّر فعلاً قيمة هذه الهدية؟ أعتقد أن هدية الوقت حتى في ظل أزمة كورونا والظروف الصعبة التي نمر بها جميعاً هي فرصة للتوقف قليلاً، لفتح أعيننا وآذاننا وقلوبنا، للتأمل في البركات حتى أثناء التجارب، إنها فرصة للاعتناء بأنفسنا وبالآخرين أفضل من أي وقت آخر، النصيحة الوحيدة التي يمكنني تقديمها هي أن تحاول أن تستخدم وقتك بحكمة شديدة، الوقت ثمين للغاية بالنسبة لنا جميعاً، لذا اجعل كل لحظة مميزة.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير