Police italienne en service au Vatican © Vatican Media

البابا يشكر الشرطة الإيطاليّة على احترافها

إيمان مسيحيّ حيّ وكنز روحيّ لنقله لأولادكم

Share this Entry

شكر البابا فرنسيس سلك الشرطة الإيطاليّة (المُكلّف من بين مهام أخرى حمايته خارج الفاتيكان) على “خدمته الثمينة”، مُشيراً إلى حماسته واحترافه وروح التضحية التي يتمتّع بها. وأضاف البابا مُمازِحاً: “أقدّر خاصّة الصبر الذي تتمتّعون به حيال أشخاص يأتون مِن أماكن وثقافات مختلفة، واسمحوا لي بالقول إنّني أقدّر صبركم حيال الكهنة! ويمتدّ امتناني إلى التزامكم في مرافقتي خلال تنقّلي في روما وزياراتي في الأبرشيّات وللجماعات في إيطاليا”.

في تفاصيل أخرى نقلتها الزميلة إيلين جينابا من القسم الفرنسيّ في زينيت، ووسط أكبر تجمّع منذ تفشّي فيروس كورونا، ألقى الحبر الأعظم البارحة في 28 أيلول كلمة لدى استقباله قادة وعملاء الشرطة الإيطاليّة في الفاتيكان لمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين على تأسيس قسم الحماية المذكور، وعشيّة عيد القدّيس ميخائيل رئيس الملائكة وشفيع الشرطة الإيطاليّة المحلية. وقد تخلّلت اللقاء وقفات موسيقيّة.

وفي كلمته، ذكّر الحبر الأعظم بظروف تأسيس هذا القسم الذي أدّى خدمة مهمّة لإيطاليا كما للكرسي الرسولي، والذي سمح بتعاون مثمر بين البلدَين لاسيّما بعد تحرير روما سنة 1945 عند نهاية الحرب العالميّة الثانية.

كما وتطرّق الأب الأقدس إلى “القيم الإنسانيّة والروحية التي تقابل عمل هؤلاء الرجال والنساء الصعب؛ وهو عمل يتطلّب التكتّم والتوازن كي تُحافظ زيارات البابا على خصائصها المتعلّقة باللقاء مع شعب الله”.

ثمّ تمنّى البابا لسامعيه أن “يُحرّك الإيمان المسيحيّ الحيّ جهودهم، ذاك الإيمان الذي هو الكنز الروحيّ الأثمن الذي عهدت به العائلات لهم، والذين هم مدعوّون لنقله لأولادهم”.

وختم الحبر الأعظم كلمته قائلاً: “فليُكافئكم الرب كما يُجيد هو وحده فعله. وليحمِكم شفيعكم القدّيس ميخائيل ولتسهر عليكم العذراء مريم وعلى عائلاتكم. ولترافقكم بركتي، وأرجوكم ألّا تنسوا أن تصلّوا لأجلي. شكراً”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير