Chapelet dans les Jardins du Vatican, 30 mai 2020 © Vatican Media

البابا: صلّوا الورديّة كلّ يوم، للعيش مع مريم

التحيّات خلال المقابلة العامّة

Share this Entry

“أشرِكوا مريم في أفراحكم وانشغالاتكم وسعادتكم”: بهذه الكلمات، شجّع البابا فرنسيس البولنديّين على العيش مع مريم، بفضل صلاة المسبحة الورديّة اليوميّة، لاسيّما خلال شهر تشرين الأوّل المُسمّى بشهر الورديّة.

في الواقع، وكما كتبت الزميلة أنيتا بوردان من القسم الفرنسيّ في زينيت، وجّه الأب الأقدس بعض الجُمل بالإيطاليّة للحجّاج الذين كانوا موجودين في باحة القدّيس داماسيوس في الفاتيكان لأجل المشاركة بالمقابلة العامّة، اليوم في 30 أيلول 2020.

وقال الحبر الأعظم: “أيّها الإخوة والأخوات، سندخل في شهر تشرين الأوّل المُكرَّس تقليديّاً لسيّدة الورديّة. كونوا أوفياء لعادتكم التي تقضي بتلاوة المسبحة الورديّة في جماعاتكم وخاصّة ضمن عائلاتكم”.

وأشار البابا إلى أنّ هذه الصلاة تسمح بعيش النهار كلّه مع مريم قائلاً: “عبر التأمّل اليوميّ بأسرار حياة مريم على ضوء عمل ابنها الخلاصيّ، تجعلونها تشارككم أفراحكم وهمومكم ولحظات السعادة. فليُبارككم الرب عبر يدَيها”.

أمّا فيما يتعلّق بالحجّاج الناطقين بالعربيّة، فقد خصّهم البابا فرنسيس بتحيّة حثّهم فيها على التأمّل والعمل معاً لبناء مجتمع متجدّد.

“نحن ننظر إلى المسيح بشجاعة، مع تأمّل حياته والعمل معاً لأجل ملكوته الذي أقرّه في هذا العالم عبر مجيئه بيننا”.

وأصرّ البابا في تحيّته على بناء ملكوت الله وعلى قِيمه: “ملكوت نور وسط الظلمات، ملكوت عدل وسط العديد من الإساءات، ملكوت فرح وسط العديد من الآلام، ملكوت شفاء وخلاص وسط المرض والموت. فليُبارككم الرب جميعاً وليحمِكم دائماً من كلّ شرّ”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير