S. Jérôme Par Domenico Ghirlandaio, Église Ognissanti De Florence @ DP

البابا يدعو إلى العيش بحوار مع كلمة الله على مثال القديس جيروم

قديس أحبّ الكتاب المقدس بشغف

Share this Entry

وثيقة جديدة صدرت عن البابا فرنسيس “حتى ينمو فينا حبّ الكتاب المقدّس”: هذا ما أعلنه البابا في ختام المقابلة العامة مع المؤمنين اليوم في 30 أيلول 2020، في ساحة القديس داماسوس، لمناسبة عيد القديس هيرونموس (Jerôme).

إنها رسالة بابويّة موقّعة اليوم، لمناسبة الذكرى المئوية السادسة عشرة لوفاة المعلّم الأكبر في شرح الكتاب المقدس، ملفان الكنيسة، القديس هيرونموس أو جيروم، الذي يُطلَق عليه أيضًا لقب “مترجم الله”، وهي بعنوان: “حبّ الكتاب المقدّس”.

نشر الفاتيكان النص بتسع لغات، من بينها الفرنسية والعربية، وقد أعلن البابا: “أنا أوقّع اليوم الرسالة البابويّة “حبّ الكتاب المقدّس”، لمناسبة الذكرى المئوية السادسة عشر على وفاة القديس جيروم”.

وتمنّى أن يعيش المعمَّدون “بحوار” مع الكتاب المقدس: “ليكن مثال هذا الملفان الكبير في الكنيسة، الذي وضع الكتاب المقدس في صلب حياته، محفّزًا لكم جميعًا حتى تجدّدوا حبّكم للكتاب المقدس وترغبوا في العيش بحوار شخصيّ مع كلمة الله”.

وكان قد اقتبس البابا باللغة الإسبانية كلمات من القديس جيروم: “أن نجهل الكتاب المقدّس يعني أن نجهل المسيح: “اليوم، نحن نحيي تذكار القديس جيروم، الذي درس بشغف الكتاب المقدس، وجعل منه محرّك حياته وغذاءه. ليساعدنا مثاله على قراءة كلمة الله والتعرّف إليها “لأنّنا عندما نجهل الكتاب المقدّس، نجهل معه المسيح”.

وُلد القديس جيروم في العام 347، في كرواتيا الحاليّة وقد انسحب إلى الصحراء، بالقرب من أنطاكية، ليعيش التوبة بين كتبه. أصبح كاهنًا فيما بعد وكان كاتبًا ومترجمًا لا يعرف التعب: هو من ترجم الكتاب المقدس إلى اللغة اللاتينية. وصل إلى روما، حيث تعاون مع البابا داماسيوس، الذي شجّعه على تعميق دراساته. ثمّ توجّه إلى أورشليم، فبيت لحم حيث أسّس ديرًا بالقرب من بازيليك المهد. توفي في 30 أيلول في العام 419 أو 420. هو شفيع علماء الآثار وعلماء الكتاب المقدس.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير