Les Joueurs Du "Match Pour La Paix", 11 Oct. 2016 © Scholas Occurrentes

البابا يعبّر عن عطفه وصلاته على نيّة مارادونا بُعيد وفاته

كنتُ بانتظارك

Share this Entry

صرّح مدير دار الصحافة الفاتيكانية ماتيو بروني، يوم أمس الأربعاء 25 تشرين الثاني 2020، حوالى الساعة التاسعة مساءً أنّ البابا فرنسيس علِم بوفاة بطل كرة القدم الأرجنتيني أرماندو مارادونا، وهو يذكره بالصلاة كما كان يفعل في الأيّام الأخيرة عندما اطّلع على حالته الصحيّة، وقد ذكره أيضًا في المناسبات التي جمعته في لقاءاتهما. وكان مارادونا يقول: “أنا من سيكون المعجب الأوّل بالبابا فرنسيس”.

في الواقع، توفّي دييغو أرماندو مارادونا عن عمر ناهز الستّين، في 25 تشرين الثاني، في منزله، في ضواحي بيونس آيرس. وقد التقى بالبابا فرنسيس في الفاتيكان في العامين 2014 و2015 كما تشهد هذه الصورة المأخوذة من وسائل الإعلام الفاتيكانية في العام 2014.

Maradona, 1er sept. 2014, capture @ Vatican Media

Maradona, 1er sept. 2014, capture @ Vatican Media

الالتزام من أجل السلام

“البابا والبطل” هذا كان عنوان الصحيفة الفاتيكانية لوسيرفاتوري رومانو في 5 أيلول 2015 لتفسير اللقاء الجديد الذي جمع البابا فرنسيس ودييغو أرماندو مارادونا. وقد قال له البابا: “أنا بانتظارك”.

قابل البابا مارادونا ولاعبين آخرين في الأوّل من أيلول في قاعة بولس السادس. وبقي البابا حوالى 15 دقيقة مع لاعب كرة القدم الأرجنتيني في دار القديسة مارتا بعد المقابلة التي جمعته باللاعبين ومنظّمي مباراة بين الأديان من أجل السلام جرت مساء ذاك اليوم في الملعب الأولمبي في روما.

في ختام اللقاء، عرّف الرياضيُّ البابا على الجماعة التي كانت ترافقه ثم وقّع البابا على قمصان اللاعبين كما نرى في الصورة أدناه وقدّم لكلّ واحد منهم المسبحة.

Maradona, 1er sept. 2014, capture @ Vatican Media

Maradona, 1er sept. 2014, capture @ Vatican Media

وبالرغم من أنّ مارادونا لم يكن بحالة بدنيّة جيّدة يومذاك، إلاّ أنه كان حريصًا على اللعب لمدّة 90 دقيقة من المباراة. وقد أطلق رسالة السلام عبر أثير إذاعة الفاتيكان: “أظنّ أنّ كلّ واحد منا يشعر بالاضطراب عندما يرى الحرب والموت… يجب أن نضع الكثير من الأشياء جانبًا وأن نبحث عن السلام. أعتقد أنّ هذه المباراة تكسر قليلاً من فكرة أنّ اللاعبين لا يفعلون شيئًا من أجل السلام: إنّ الأمر هو بالعكس! إنّ ما نريده هو أن يفهم الناس أنّ أفضل شيء للجميع هو السلام!”

وعبّر عن اقتناعه بأنّ فعاليّة الرياضة تعزّز السلام: “هذا أمر ضروريّ! هذا ضروريّ! أظنّ أنّ الكرة تساوي أكثر من 100 سلاح وهذا واضح بالنسبة إليّ! الرياضة تجعلك تفكّر بأنك لا تؤذي الآخرين!”

Maradona, 1er sept. 2014, capture @ Vatican Media

Maradona, 1er sept. 2014, capture @ Vatican Media

الالتزام ضدّ الجوع

من جديد، التقى البابا فرنسيس بدييغو مارادونا في 23 نيسان 2015 بمقابلة خاصة. وقد قال لاعب كرة القدم عقب الاجتماع في مؤتمر صحافي مع راديو الفاتيكان ضمن إطار تقديم مشاريع جديدة من أجل تعليم الشبيبة (سكولاس أوكورانتس): “أودّ أن أشكر البابا فرنسيس على كلّ الحبّ الذي يقدّمه لي. لدينا بابا عظيم وأنا المعجب الأوّل به!”

ثمّ فسّر بأنهما كانا بحاجة إلى التحدّث عن الكثير من الأمور، عن سكولاس، عن الجوع الذي يعاني منه الأطفال، متمنّيًا أن “يجتمع اللاعبون ويقومون بشيء من أجل هؤلاء الأطفال الذين يفتقرون إلى الطعام، في مناطق عديدة من العالم”.

في العام 2016، اتصل البابا فرنسيس بمارادونا لمناسبة “مباراة السلام” التي نظّمتها سكولاس أوكورانتس، وهي تساهم بدعم السكّان ضحيّة الهزّة الأرضية التي ضربت وسط إيطاليا: “عندما قالوا لي بأننّا سنلعب من أجل الأشخاص الذين تأذّوا من الهزّة الأرضيّة، فكّرت بأنه لا يمكننا أن نفوّت مبادرة مثل هذه. سنقوم بشيء كبير، سنجمع الأموال لنقدّم الطعام للأطفال ولنعلن رسالة السلام ونصفّق بقوّة للبابا فرنسيس”.

Rencontre des joueurs du "Match pour la paix", 12 oct. 2016 © Scholas Occurrentes

Rencontre des joueurs du « Match pour la paix », 12 oct. 2016 © Scholas Occurrentes

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير