Message vidéo du pape au congrès sur l'Amérique latine et la pandémie, capture Vatican News

البابا: فلنبدأ بالمُستبعَدين، وإلّا سنكون مخطئين

رسالة إلى المشاركين بلقاء حول أميركا اللاتينية

Share this Entry

“يجب الانطلاق من أكثر مَن هم مُستبعَدين. من هنا علينا البدء، من أيّ ضاحية إنسانيّة… إن لم نبدأ من هنا، سنكون مخطئين”: كان هذا تحذير البابا فرنسيس خلال منتدى حول أميركا اللاتينيّة في 19 تشرين الثاني 2020، كما كتبت الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت، مع الإشارة إلى أنّ الحدث كان من تنظيم اللجنة الحبريّة لأميركا اللاتينية، والأكاديمية الحبرية للعلوم الاجتماعية، ومجلس أساقفة أميركا اللاتينية.

في التفاصيل، وضمن رسالة مُسجَّلة مُوجَّهة للمشاركين باللقاء الافتراضيّ الذي كان عنوانه “أميركا اللاتينية: الكنيسة، البابا فرنسيس وسيناريوهات الوباء”، أشار الأب الأقدس إلى أنّه “في ملكوت الله، يرتكز التنظيم الاجتماعي على المساهمة والمشاركة والتوزيع، وليس على الامتلاك والاستثناء والتكديس”.

وفيما الوباء ضاعف الصعوبات الاجتماعيّة، دعا الأب الأقدس إلى “الانشغال” متسائلاً: “هل للجميع سقف مضمون؟ هل تصل المياه للجميع؟ هل لدى الجميع منتجات للاغتسال وتعقيم أماكن السكن؟ هل لدى الجميع عمل مستقرّ؟”

ثمّ أكّد الحبر الأعظم أنّ “الفيروس يُذكّرنا أنّ أفضل طريقة للاعتناء بذواتنا هي تعلّم الاعتناء بمَن هم حولنا وحمايتهم”.

كما ودعا البابا فرنسيس القادة أيضاً إلى أن يرفعوا أنظارهم، مع خروجهم مِن جدليّة تشويه سمعة العدوّ، والتي تمنع من إيجاد اتّفاقيّات للتخفيف من آثار الوباء. “آن الأوان ليضع مَن انتخبهم الشعب أنفسهم في خدمة الخير العام وليس وضع الخير العام في خدمة مصالحهم، والأمر نفسه ينطبق على الكنيسة حيث الفساد هو بَرَصٌ حقيقيّ يقتل الإنجيل”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير