Card. Cantalamessa, Avent, 18 Déc. 2020 ©Vatican Media

ماذا لو نتحدّث عن “يسوع وحده” كما لو أنه لا يوجد أحد غيره؟

عظة الأب رانييرو كانتالاميسا الكبوشي في زمن الصوم

Share this Entry

رغب واعظ الدار الرسولي، الكاردينال رانييرو كانتالامسيا، بالتحدّث عن “يسوع وحده” وذلك في تأمّلاته في زمن الصوم، التي بدأها اليوم في 26 شباط 2021، وستستمرّ كلّ يوم جمعة حتى 26 آذار تحت عنوان: “وأنتم، من تقولون إنّي أنا؟” (متى 16: 15): العقيدة الكريستولوجيّة، مصدر النور والإلهام.

لاحظ الكبّوشيّ أنّ العالم ووسائل الاتصال يهتمّ بتاريخ الكنيسة، “وغالبًا ما يكون القسم السلبيّ منه، وليس تاريخ القداسة”، يهتمّ بتنظيمها، “ومشاكل اللحظة”، “والفضائح الداخليّة والقيل والقال”: “بالكاد نجد اسم يسوع مرّة واحدة”.

“صحيح أننا نتحدّث عن يسوع باستمرار بين المؤمنين، داخل الكنيسة، إنما نقوم بذلك وسط أمور أخرى كثيرة. ففكّرت أنه سيكون مجديًا لو نتحدّث عنه وحده، ولو لمرّة، كما لو أنه لا يوجد أحد غيره وأنّ الأمر يستحقّ الاهتمام به وحده (الذي هو في أساس وصلب الحقيقة).

ما هو الصوم إذًا بالنسبة إلى يسوع؟ “لقد انسحب إلى الصحراء ليصوم، بالتأكيد، إنما ليس من أجل ذلك فقط، بل انسحب للصلاة، ليعيش بتناغم وانسجام مع مشيئة الآب ولكي يستعدّ إلى تحقيقها بالكامل في حياته العلنيّة التي كان سيبدأها”.

وأضاف: “على الصوم أن يكون، بالنسبة إلينا أيضًا، زمنًا نفكّر فيه أكثر بيسوع، وأن نصغي إلى كلمته، وأن نبتعد قليلاً من مشاغل الحياة اليومية التي تطاردنا باستمرار وتدفعنا إلى نسيان سبب وجودنا في هذا العالم”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير