Athletica Vaticana, Via Pacis 2018 © Facebook

اليوم العالمي للرياضة: نشر ثقافة الأخوّة

البابا يشجّع على تعزيز الحوار المتضامن

Share this Entry

شجّع البابا فرنسيس على “اعتبار الرياضة كحدث جماعي لتعزيز الحوار المتضامن بين مختلف الثقافات والشعوب”.

في الواقع، في نهاية المقابلة العامة لعيد الفصح يوم الأربعاء 7 نيسان 2021، أشار البابا إلى الاحتفال، في 6 نيسان، وهوـ “اليوم العالمي للرياضة من أجل التنمية والسلام، الذي أطلقته الأمم المتحدة”.

أعرب البابا من المكتبة الخاصة في القصر الرسولي، عن أمله في أن يعيد هذا اليوم اعتبار الرياضة كحدث جماعي، لتعزيز حوار التضامن بين مختلف الثقافات والشعوب”.

وشجّع على وجه الخصوص “أتليتيكا فاتيكانا على مواصلة التزامها بنشر ثقافة الأخوة في المجال الرياضي، مع إيلاء اهتمام كبير للأشخاص الأكثر ضعفًا، فيصبحون شهودًا للسلام”.

جدير ذكره أن كتاباً بعنوان “مساءلة الذات، أفكار في الرياضة”، يجمع أفكار البابا فرنسيس في الرياضة، في سياق خطبه ومداخلاته أمام الرياضيين، الأبطال، الرياضيين المعاقين، في روما في 7 أيلول 2020.

كثيرًا ما يؤكد البابا فرنسيس أنّ ممارسة الرياضة تعلّمنا “أن نكون مخلصين وصادقين وهي تزرع البساطة، والشعور بالعدالة، وضبط النفس، وكلّ الفضائل ليس بالنسبة إلى الرياضيّ فحسب، بل إلى الإنسان”.

يقدّم هذا الكتاب شكلاً من “أشكال التدريب الروحي وبوصلة حقيقية لكلّ من يرغبون في البحث عن أصدق الدوافع لشغفهم”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير