تبرّع الآن

Audience générale du 18 Sept 2019, capture Vatican Media

البابا: توقيت الله ليس كتوقيتنا… فلنتعلّم صبر الله

التحيّات ضمن المقابلة العامّة مع المؤمنين

“قبل أن نحكم أو أن نفقد الشجاعة، فلنتعلّم أن ننتظر الروح القدس بصبر، لكي يجعل مشاريعنا تُثمر، بقدر ما كانت هذه المشاريع تأتي منه”: كان هذا تشجيع البابا فرنسيس للحجّاج الناطقين بالفرنسيّة الذين شاركوا صباح اليوم بالمقابلة العامّة في ساحة القدّيس بطرس، والتي شرح فيها الأب الأقدس عن الفرق بين المشاريع البشريّة التي تفشل إن طال بها الزمان، على عكس المشاريع الإلهيّة.

وكما كتبته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت، أضاف الحبر الأعظم على مسامعهم: “أيّها الإخوة والأخوات، فلنطلب من الله نِعمة التمييز في الأحداث التي تكون أحياناً مُظلمة في حياتنا وفي العالم. إنّ إرادة الله تظهر في المدّة والزمان. فليُبارككم الرب”.

أمّا فيما يختصّ بالحجّاج الناطقين بالعربيّة، “خاصّة مسيحيّي الشرق الأوسط”، فقد ذكّرهم الحبر الأعظم بأنّ “توقيت الله ليس كتوقيتنا”، مُضيفاً: “إنّ التمييز الأصيل يتطلّب منّا أن نتعلّم صبر الله والصبر على توقيته”.

ثمّ دعا سامعيه إلى “البحث عن تعزيز السعي وراء معايير التمييز الشخصيّ والجماعيّ الضروريّ لبلوغ معرفة إرادة الله، التي يكمن فيها ملء الحياة”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير