الشرق الأوسط بانتظار البابا

بقلم الأب رفعت بدر

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

الأردن، الاثنين 27  أغسطس 2012 (ZENIT.org). – ما بين المدّ والجزر والتساؤلات حول زيارة قداسة البابا إلى لبنان، حسم الفاتيكان أمره وحزم أمتعته، وها هي التحضيرات للزيارة تجري على قدم وساق.

لم يكن الشرق الأوسط يوماً في حالة سلام وطمأنينة لكي نقول دعونا نؤجل الزيارة، ريثما نرتاح قليلاً. هذا هو الشرق الذي يعود إليه البابا وهو يعرفه جيداً، لأنه يعرف تاريخه جيداً، وهو كما يعلم القاصي والداني جريح ومضطرب وحائر وغير مستقر …

لذلك فالتساؤلات حول زيارة البابا واحتمالات تأجيلها لا تبدو غريبة على هذا الشرق…

هكذا كان قبيل زيارة البابا ( الطوباوي ) يوحنا بولس الثاني عام 2000 إلى الأرض المقدسة، حيث كان العالم يقول انها مغامرة خطرة. فصارت اليوم من أجمل الذكريات لزيارة الطوباوي، الذي ينظر اليوم من نافذة السماء… باسماً .

وهكذا كان كذلك قبيل زيارة البابا بندكتس السادس عشر إلى الأرض المقدسة أيضاً في 2009، حيث كان العالم العربي والإسلامي ما زال غاضباً على محاضرة ألقاها في ألمانيا … كما كانت اسرائيل عشية الزيارة تقصف قطاع غزة بشكل وحشي…   فجاءت الزيارة وحملت رموزاً ودلالات كثيرة…

واليوم كذلك يقف العالم متسائلاً لماذا يأتي البابا الى منطقة الغليان العربية  حيث اضطرابات في لبنان وعدم راحة، أما الجارة سوريا فهي تعيش واحدة من أقسى لحظاتها… وما زالت الدماء تراق في الداخل فيما تتدفق ألوف الافواج من اللاجئين إلى كل حدود مجاورة.

ليس الامر بجديد على شرق أوسط لم يخل يوما من اضطرابات وحيرة … هكذا هو من نشأته إلى اليوم، لم يجد أيام راحة وطمأنينة كاملة.

لذلك إنني أرى ان الزيارة ستتم في وقتها وأماكن احتفالاتها… وفيها طبعاً سوف يوقع البابا الارشاد الرسولي وهو ثمرة المناقشات والتوصيات التي درات على مدار الأعوام السابقة، وبخاصة عندما جرى اجتماع دام اسبوعين ونطلق عليه عنوان سينودس.

يأتي البابا بعدما استمع وقتها الى هموم وآمال أساقفة وكهنة ومؤمنين الشرق، وهو يدرك أن ما يحصل في الشرق اليوم ليس حرباً ضد المسيحيين، وان تضررت جماعات مسيحية كبيرة، لكنها مخاض شرق أوسطي جديد، سيقول كلمته ليس باسمه الشخصي كمستشرق قادم إلينا من بلاد بعيدة، وإنما سيقول كلمته في ضوء ما رآه في زيارته للأرض المقدسة وما سمعه من آباء السينودس، وأيضا في ضوء ما يقرأ عنه ويشاهده اليوم…

يأتي البابا ليقول كلمته …

فأهلاً وسهلاً به

وها الشرق الأوسط الحزين بانتظار كلمات التعزية ومبادرات المشاركة

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير