Pope Francis during the Morning Mass in Santa Marta

PHOTO.VA

البابا فرنسيس: "الروح القدس يقوّينا في الاضطهادات الصغيرة مثل الثرثرة والانتقاد"

في خلال عظته الصباحية من دار القديسة مارتا

Share this Entry

“الروح القدس يقوّينا حتى نشهد للرب حتى في فترة الاضطهاد والتضحية بحياتنا. إنما أيضًا من خلال الاضطهادات الصغيرة مثل الثرثرة والانتقاد” هذا ما ركّز عليه البابا فرنسيس اليوم الاثنين في خلال عظته الصباحية من دار القديسة مارتا. وقال: “بينما نقترب من عيد العنصرة، تتمحورت القراءات أكثر فأكثر حول الروح القدس. يخبرنا سفر أعمال الرسل بأنّ الرب فتح قلب امرأة اسمها ليديا، وهي بائعة أرجوان من مدينة تياطيرة التي أتت لتصغي إلى القديس بولس.

وأضاف البابا في هذا الصدد: “شعرت المرأة بشيء في داخلها دفعها لتقول “هذا صحيح!” وأنا أوافق على ما قاله هذا الرجل، هذا الرجل الذي يشهد ليسوع المسيح. إنما من لمس قلب هذه المرأة؟ من قال لها: “أصغي لأنّ ما يُقال هنا هو الحقيقة؟”

“إنه الروح القدس الذي جعل المرأة تشعر بأنّ يسوع هو الرب؛ جعلها تفهم أنّ الخلاص يكمن في كلمات بولس؛ دفع هذه المرأة لتصغي إلى الشهادة. إنّ الروح شهد ليسوع وفي كلّ مرة نشعر بأمر ما في داخلنا يقرّبنا من يسوع يكون الروح القدس هو من يعمل في داخلنا”. يتحدّث الإنجيل عن شهادتين: شهادة الروح الذي يشارك شهادة يسوع وشهادتنا. نحن شهداء الرب بقوّة الروح. دعا يسوع الرسل حتى يصمدوا لأنّ حمل الشهادة يترافق مع الاضطهاد. “من اضطهادات الثرثرة والانتقادات حتى أكبر الاضطهادات من نوعها التي تعمّ تاريخ الكنيسة…”

وتابع ليقول: “هذا وبحسب ما يقوله يسوع هو كلفة شهادة المسيحي. نقرأ في إنجيل اليوم: “سيطردونكم من المجامع بل تأتي ساعة يظنّ فيها كلّ من يقتلكم أنه يؤدّي لله عبادة”. إنّ المسيحي بقوّة الروح القدس يشهد للرب الحيّ، للرب القائم من بين الأموات ولحضور الرب بيننا حتى يحتفل الرب معنا بموته وقيامته في كل مرّة نقترب من المذبح. إنّ المسيحي يشهد أيضًا بمساعدة الروح القدس في حياته اليومية من خلال تصرّفاته. إنّها الشهادة المستمرّة للمسيحي. إنما في مرات كثيرة هذه الشهادة تسبّب الاعتداءات والاضطهاد”.

ثم ختم البابا عظته قائلاً: “من الجيّد أن نسأل الروح القدس أن يأتي إلى قلبنا ويشهد ليسوع وأن نقول له: “لا تجعلني أبتعد عن يسوع. علّمني ما علّمه يسوع. ساعدني لأتذكّر ما قاله يسوع وما فعله أيضًا، ساعدني لكي أشهد لتلك الأمور، حتى لا تقودني كل الأمور الأرضية والتي تأتي من أب الكذّابين وأمير هذا العالم والكذب بعيدًا عن الشهادة”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير