Pixabay - CC0

الأديان الثلاثة تجتمع معًا من أجل السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى

“شراكة بين الأديان من أجل تعزيز السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى”

Share this Entry

“شراكة بين الأديان من أجل تعزيز السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى” هذا هو عنوان المشروع الذي أطلقه منبر التعاون بين الأديان في البلاد والذي يمتدّ على مدة خمس سنوات وقد تبرّعت وكالة أمريكية بمبلغ 7 مليون دولار وبهبات خاصة من أجل النموّ والتقدّم العالمي بحسب ما ذكر موقع إذاعة الفاتيكان القسم الفرنسي.

وقد عبّر رئيس أساقفة بانغي المونسنيور ديودونيه نزابالينغا عن فرحه بهذا المشروع الذي يدعمه العديد من المنظّمات الكاثوليكية والإسلامية التي لا تبغي الربح وهو أحد القادة العاملين في المنبر للتعاون بين الأديان. وقال بإنّ هدفه تعزيز قوّة المؤسسات في أفريقيا الوسطى حتى تروّج للتناغم الاجتماعي ويتحقق التقدّم الاقتصادي على مستوى الطبقات الأكثر فقرًا من السكّان هذا فضلاً عن دعم ضحايا العنف وتثقيفهم من أجل تعلّم العيش بسلام.

وشدد المونسنيور نزابالينغا: “للمرة الأولى، إنّ الشركاء سيدعمون مشروعًا يدوم حتى خمس سنوات ولم يسبق أن تحقق هكذا مشروع”. وقد ركّز كلّ من المونسنيور نزابالينغا والإمام عمر كوبين لاياما والقس نيكولاس غيريكويامان غبانغو على الأزمة التي تعاني منها جمهورية أفريقيا الوسطى والتي لم تكن من طبيعة دينية وطائفية بل اجتماعية وسياسية وذلك عند إطلاق هذا المشروع في الأسبوع الفائت.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير