Children praying - Cassidy Lancaster - Flickr - CC BY

نداء من البابا لأولاد العالم أجمع

انضمّوا إلى أولاد سوريا للصلاة على نيّة السلام

Share this Entry

كنتيجة للحرب السورية التي ما زالت دائرة، الملايين من الأطفال قُتلوا أو تهجّروا أو تيتّموا، فيما شهد بعضهم على القصف وموت أصدقاء وأحباب، ممّا سيبقى مطبوعاً في ذاكرتهم للأبد. وهؤلاء الأطفال السوريّون أنفسهم سيكونون أبطال حدث خاص يوم الأربعاء في الأول من حزيران لمناسبة “يوم الطفل العالمي”.

بحسب ما ورد في مقال أعدّته إليز هاريس ونشره موقع catholicnewsagency.com الإلكتروني، سيجمع هذا الحدث المسيحيين السوريين من الكنائس الكاثوليكية والأرثوذكسية للصلاة لأجل السلام، بدعم من القادة الروحيين السوريين، على أن يجتمع مئات الأولاد من المدن التي قضت عليها الحرب وينطلقوا في مسيرة.

وكدعم لِمن عانوا الأمرّين، أعلن الحبر الأعظم عن هذا الحدث يوم الأحد بعد قدّاس يوبيل الشمامسة، وحثّ الأولاد من حول العالم على الانضمام إلى نظرائهم في سوريا للصلاة على نيّة السلام: “إنّ الأطفال السوريين يدعون أطفال العالم بأسره للاتحاد معهم بالصلاة على نيّة السلام”.

من ناحية أخرى، إنّ المنظّمة الخيرية الكاثوليكية “عون الكنيسة المتألّمة” سترعى هذا الحدث عبر الطلب إلى أطفال المدارس والرعايا من حول العالم الانضمام إلى شباب سوريا لوضع حدّ للنزاع، فيما أصدر بطاركة سوريا الكاثوليك والأرثوذكس بياناً ورد فيه أنّ هذا الحدث سيُسلّم لعناية “طفل براغ” ومريم العذراء، لذا سيحمل الأولاد خلال المسيرة صورة الطفل الإلهي وصورة والدة الإله التي تضمّ يسوع الطفل المكلّل بتاج. تجدر الإشارة إلى أنّ القادة الروحيين قالوا في بيانهم “أيها الرب الإله، احمِ أولاد هذه الأرض وأنقذهم. نسألك أن تسمع صلاتنا وألّا تؤخّر منح أرضنا السلام! انظر يا الله إلى دموع الأطفال وجفّف دموع الأمّهات وأسكت صرخات الألم”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير