Pope Francis prays at the first session of the Synod of Bishops

PHOTO.VA

البابا يفضّل "لقاءً عائليًا" مع الأساقفة من دون أي خطاب رسمي!

في لقائه مع الأساقفة، البابا يقف أمام ذخائر القديس يوحنا بولس الثاني بصمت!

Share this Entry

التقى البابا فرنسيس يوم أمس الأربعاء بأساقفة الأمة البولندية بجلسة خاصة في البازيليك المكرّسة للقديسين ستانيسلوس ووينسيلوس بعد أن قابل القادة السياسيين البولنديين. بُنيت البازيليك منذ آلاف السنين بينما كان قد بدأ الفن القوطي في القرن الرابع عشر وكانت بمثابة موقع لتتويج الملوك على مر القرون.

كذلك، تُعرَف أيضًا بكاتدرائية أبرشية كراكوف وكان قد احتفل الأب كارول فويتيلا (البابا القديس يوحنا بولس الثاني) بقداسه الأول فيها بعد أن سيم كاهنًا في تشرين الثاني 1946 قبل أن يصبح أسقفًا على المدينة عام 1964.

بعد أن رحّب رئيس أساقفة كراكوف ستانيسلاو دزيويتس بالبابا فرنسيس، وقف البابا للحظات قليلة من الصلاة الصامتة أمام ضريح القديس ستانيسلاو حيث موجودة ذخائر القديس يوحنا بولس الثاني.  ثم توجّه البابا إلى الكابيلا الموجودة خلف المذبح لتكريم القربان المقدس قبل أن يعقد اجتماعه مع 130 أسقفًا على انفراد.

وكان قد قرر البابا قبل أن يتوجّه إلى كراكوف بأن لا يدلي بأي خطاب رسمي للأساقفة بل أن يعقد اجتماعًا معهم على انفراد حيث يمكن لكل قادة الكنيسة أن يتحدّثوا بحرية وعفوية. فسّر الأب فدريكو لومبادري مدير دار الصحافة الفاتيكانية أنّ البابا أراد في هذه المناسبة أن يكون عفويًا وحقيقيَا قدر المستطاع: إنه وقت يمكن للأساقفة والبابا أن يتشاركوا الآراء بحرية وأن يطرحوا الأسئلة عليه.

ثم أشار الأب لومبادري بأنه لن يكون أي تغطية إعلامية للقائه مع الأساقفة بما أنّ البابا فرنسيس أوضح بأنه يفضّل أن يكون هذا الاجتماع “لقاءً عائليًا” عندما يلتقي بهم في خلال رحلته في الأيام العالمية للشبيبة.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير