Capture CTV, Jubilé Des Consacrés, 2 Février 2016, Saint-Pierre

البابا: "تجرأّوا على اقتراح "التكرّس للحب" على كلّ الشبيبة!

في رسالته لمناسبة اليوم العالمي الرابع والخمسين للصلاة من أجل الدعوات في الحياة المكرّسة

Share this Entry

صدرت يوم أمس الأربعاء الرسالة لليوم العالمي الرابع والخمسين للدعوات في عام 2017 بعنوان: “مندفعين بروح الرسالة” وفيها تأمّل الأب الأقدس بالبعد الرسالي للدعوة المسيحية. دعا الأساقفة والكهنة والمكرّسين والعلمانيين إلى التجرّؤ على الاقتراح على الشبيبة “اتباع المسيح” من خلال “حياة مكرّسة للمحبة” في الحياة العازبة وسيُحتفل باليوم العالمي للدعوات في 7 أيار 2017 في الأحد الرابع بعد عيد الفصح.

قال الأب الأقدس بإنّ “هذا الالتزام بالرسالة هو ليس أمرًا نضيفه على الحياة المسيحية كنوع من الزينة بل هو بالحريّ أمر أساسي للإيمان نفسه”. وأضاف: “إنّ العلاقة بالرب تعني أن نُرسَل إلى العالم كأنبياء لكلمته وشهداء لمحبته، حتى لو أننا في بعض الأحيان ندرك ضعفنا ونجرَّب بالإحباط” شدد البابا على أننا “بحاجة إلى الالتفات إلى الله بإيمان” وكرّر بأنه “من خلال فضيلة العماد، على كلّ مسيحي أن يكون “كريستوفر”، حامل المسيح لإخوته وأخواته”.

في رسالته المقسّمة إلى ثلاثة أجزاء، فسّر الأب الأقدس بأنّ يسوع مُسح بالروح وأُرسل وكذلك التلميذ عندما يكون مرسَلاً عليه أن يشارك بشكل فعّال في رسالة المسيح”. في القسم الثاني من الرسالة، وصف البابا كيف أنّ “يسوع يقف إلى جانبنا في كل خطوة من خطواتنا وكيف تكون الأسئلة الكامنة في القلب وكل التحديات الحقيقية في الحياة تجعلنا نشعر بالحيرة والارتباك وغير كفوئين وميؤوس منهم”. وتابع ليقول “بإننا إن تأمّلنا بيسوع القائم من بين الأموات على مثال تلميذي عماوس فسوف نمتلىء من الثقة من جديد”.

وكتب البابا: “اليوم أيضًا يمكننا أن نجد حرارة البشارة من جديد واقتراحها بشكل خاص على الشبيبة. أمام هذا الإيمان المنهك أو الغارق في سبات عميق المختصَر “بفروض يجب تطبيقها” يبقى شبابنا بحاجة إلى إعادة اكتشاف الجاذبية الحاضرة في شخص يسوع، وأن يسائلوا أنفسهم… وفي الختام، أن يحلموا بفضل المسيح بحياة إنسانية وفرحة مكرّسة للمحبة”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير