Le pape reçoit Tawadros II - 10 mai 2013 - Capture CTV

البابا يزور مصر في نهاية نيسان

فرصة لتعزيز روح التسامح والحوار

Share this Entry

“تلبية لدعوة الرئيس المصري، والأساقفة الكاثوليك، والبابا القبطي الأرثوذكسي تواضروس وإمام الأزهر، سيقوم قداسة البابا برحلة رسولية إلى مصر، ويزور القاهرة”. هذا ما أعلنه يوم السبت 18 آذار مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي غريغ بوركي، بناء على ما أورده موقع راديو الفاتيكان بقسمه الفرنسي، مؤكّداً بذلك معلومة كان يتمّ تداولها منذ أيّام.

نشير هنا إلى أنّه إن أصبح معلوماً أنّ البابا سيكون في مصر في 28 و29 نيسان، إلّا أنّ البرنامج المفصّل للرحلة سيصدر قريباً.

أمّا ما هو مؤكّد فهو أنّ هذه الرحلة إلى مصر تندرج في ديناميّة التقرّب من الشرق، لا سيّما مع جامعة الأزهر التي تُعتبر المؤسسة السنية الأساسية في العالم العربي. فبعد سنوات من المسافات، عاد الحوار بين الفاتيكان والأزهر، فيما الخطوط المشتركة التي يتمّ التداول بها هي مكافحة العنف باسم الله، واحترام الحرية الدينية.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ الكاردينال جان لوي توران (رئيس المجلس الحبري لأجل الحوار ما بين الأديان) كان قد توجّه إلى القاهرة والتقى الإمام الطيب، ضمن إطار ندوة حول دورهما المشترك بوجه التعصّب الديني.

من ناحيته، فرح المونسنيور أنطونيوس عزيز مينا (أسقف الجيزة للكاثوليك الأقباط) لدى سماعه بزيارة البابا، معتبراً إياها “بركة للكنيسة ولكلّ الشعب المصريّ”.

وفي السياق عينه، أعلن ناطق باسم الرئاسة المصرية أنّ هذه الزيارة ستكون فرصة لتعزيز “روح التسامح والحوار بين مؤمني الديانات المختلفة في البلاد، خاصّة وأنّ البابا “هو القوّة الوحيدة التي عندما تتكلّم، إنّما تفعل ذلك للدفاع عن حقوق الإنسان والشعوب باسم يسوع”. وأضاف البيان المذكور: “هذا ما ننتظر أن يقوله البابا لدى وصوله إلى مصر، ليتمكّن من أن يطبع ثقافة السلام بين شعوب المنطقة”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير