WIKIMEDIA COMMONS - Bundesministerium für Europa

المونسنيور غالاغير: في النهاية، الإرهاب سيختفي لوحده

تصريح لأمين سرّ دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول

Share this Entry

“في النهاية، الإرهاب سيختفي لوحده”. هذا ما قاله المونسنيور غالاغير الأسقف الإنكليزي الذي يرى في التعاون والحوار “أداتين فعّالتين يروّج لهما الحبر الأعظم بوجه الإرهاب”، بناء على ما أورده القسم الفرنسي من زينيت.

ضمن حديث ورد في جريدة “لافانغارديا” الإسبانية، تطرّق أمين سرّ دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول المونسنيور ريتشارد غالاغير إلى مواضيع الإرهاب والحوار مع الديانات الأخرى، والذكرى الستين لمعاهدة روما ووضع المسيحيين في الشرق الأوسط. فبالنسبة إليه، إنّ تثقيف الشباب وتدريبهم على رؤيتهم للعالم هما السلاح الأفضل ضدّ ثقافة الحقد والعنف. كما ودعا غالاغير إلى عدم الاتّخاذ بالخجل، وإلى العودة إلى الحياة الطبيعية كإشارة إلى كون الإرهاب سيختفي لوحده.

في السياق عينه، أشار غالاغير إلى أنّ الإرشادات التي أعطاها البابا هي الأفضل، بما أنّها تدين “استغلال الدين لتبرير العنف”، وتدعو إلى البحث بلا توقّف عن لقاء الآخر، ولقاء من هو “مختلف” فيما يبقى أخاً.

وفي هذا الإطار، اعتبر المونسنيور أنّ زيارة البابا إلى القاهرة في نهاية نيسان المقبل تندرج ضمن الجهود المشتركة للبحث عن حقيقة الإنسان والله، وعن الحاجة إلى العمل معاً، خاصّة وأنّ الكرسي الرسولي قلق حيال الشرق الأوسط.

تجدر الإشارة أيضاً إلى أنّ غالاغير تكلّم أيضاً عن كون البابا والكنيسة ملتزمين دائماً لصالح أوروبا ولصالح التعاون الوثيق بين الحكومات والمواطنين، بشكل يهدف إلى العمل معاً لخير الجميع.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير