Le Rabbin Skorka Présente Une Nouvelle Édition De La Torah (Fév 2017) © L'Osservatore Romano

البابا خير مثال عن الصداقات بين الأديان

الحياة الروحية تغتني بإنشاء العلاقات مع أديان مختلفة

Share this Entry

“هذا أمر مهم لأنّ حياتي الروحية قد اغتنت بتفسيراته وأظنّ أنّه هو أيضًا شعر بالمثل” بهذه الكلمات التي تلفّظ بها باللغة الإسبانية عبّر الحاخام أبراهام سكوركا عن تقديره للبابا فرنسيس وهو بدوره شهد في رسالة فيديو عن الأديان داعيًا الجميع إلى إنشاء علاقات في ما بينها. لقد صدر بالقسم الفرنسي من وكالة زينيت من ترجمة الزميلة كونستانس روك هذا الخبر في 30 حزيران.

في الواقع، إنّ المعهد الديني Elijah للحاخام غوشين غوتشتاين قد أطلق هذا الفيديو للقادة الدينين وهم بطريرك المسكونية برتلماوس، رئيس أساقفة كانتربري، الحاخام الكبير في إسرائيل، الحاخام الكبير جوناثان ساكس، المفتي الكبير في مصر، الدلايلاما والقادة الدينيين الأشهر في الهند.

أراد الحاخام ألون غوشين غوتشتاين أن يخبر قرّاء زينيت أكثر عن هذه المبادرة التي تحمل عنوان: “أنشئوا الصداقات” وسننقل إليكم باللغة العربية مقتطفات من المقابلة.

ما الذي دفعك إلى إطلاق هذه الدعوة من أجل إنشاء صداقات من مختلف الديانات؟

الحاخام ألون غوشين غوتشتاين: إنّ الصداقة هي أساس خبرتي في الحوار بين الأديان. إن لم أكن أملك صداقات متينة مع القادة الدينيين من ديانات مختلفة لما كنت ربما أسّست المركز الديني Elijah. بعد مرور السنوات، أنشأ المركز Elijah إطارًا للقادة الدينيين يجتمعون فيه بشكل متواتر ليقوموا بمشاركة روحية مؤمنين بالصداقات بين الأديان.

كيف ساهم البابا فرنسيس بهذه المبادرة؟

لقد أدركنا أنّ الصداقة التي تجمع البابا فرنسيس بالحاخام سكوركا كانت ملفتة للانتباه بين أوساط الأديان الأخرى الموجودة في العالم اليوم. لذا فكّرنا أن نعتبرها كمبادرة موجّهة إلى الآخرين ودعوة إلى القيام بالمثل. وقد طلبنا من البابا فرنسيس بالذات والحاخام سكوركا أن يتحدّثا عن صداقتهما كشهادة عن ذلك وأنا شخصيًا تأثّرت بها كثيرًا أكثر من كل الفيديوهات التي وصلتنا من قادة دينيين من العالم بالأخصّ لأنها تتطرّق إلى العلاقات الشخصية. والبابا يؤثّرنا كثيرًا عندما نرى بتعابير وجهه وحركات يديه كيف يتفاعل مع الحاخام سكوركا.

ما الرسالة التي يقدّمها هذان الصديقان إلى العالم؟

إنّ الصداقة بين الأديان ليست أمرًا سهلاً بل هي مصدر غنى اجتماعي شخصي. لقد نما هذان الطرفان بهويتهما الروحية ودعوتهما من خلال هذا اللقاء وكما يؤكّد البابا لم يقم أي أحد منهم بالتضحية بهويّته الدينية الخاصة بأي شكل من الأشكال.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير