P. Francesco Patton, custodia.org

الفرانسيسكان في الأراضي المقدسة شهود الإيمان والأخوّة والسلام

رسالة البابا للعيد الثماني مئة

Share this Entry

“أرسل القديس فرنسيس إخوته إلى كلّ الأمم كشهود للإيمان والأخوّة والسلام”. هذا ما ذكّر به البابا فرنسيس الذي تطرّق أيضاً إلى البُعد الرسولي والعالمي الذي أراده مؤسّس الرهبنة، خلال رسالة وجّهها إلى حارس الأراضي المقدّسة الأب فرانشيسكو باتون، لمناسبة الذكرى 800 على الوجود الفرانسيسكاني على الأرض.

وبحسب ما كتبته إيلين جينابا من القسم الفرنسي في زينيت، تسلّم الكاردينال ليوناردو ساندري عميد مجمع الكنائس الشرقية الرسالة، بما أنّه بدأ زيارة له في الأراضي المقدسة بتاريخ 16 تشرين الأول، على أن تنتهي الزيارة في 21 الجاري، لمناسبة الاحتفالات الخاصة بالذكرى.

وقد دعا الأب الأقدس في الرسالة الفرانسيسكان في حراسة الأراضي المقدّسة “لأن يكونوا شهوداً فرحين للقائم من بين الأموات، وذلك قرب الأفقر والأضعف، وضمن تعليم الشباب واستقبال العجزة والعناية بالمرضى، كما عبر عيش أعمال الرحمة اليومية بشكل حسّي”.

نشير هنا إلى أنّ ساندري تلا محتوى الرسالة على مسامع من شاركوا في القداس الإلهي الذي ترأسه يوم الثلاثاء 17 تشرين الأول في كنيسة المخلّص في القدس.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير