Déjeuner Avec Les Pauvres De La Caritas De Florence © L'Osservatore Romano

البابا يشجع حملة توزيع مواد غذائية على الفقراء

في أعقاب اليوم العالمي للفقراء

Share this Entry

دعم البابا اليوم الوطني العشرين للحملة الغذائية التي سينظّمها البنك الغذائي في إيطاليا يوم السبت 25 تشرين الثاني 2017 في أعقاب اليوم العالمي للفقراء بحسب ما ذكرت الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي لوكالة زينيت.

رحّب البابا في ختام المقابلة العامة مع المؤمنين الممثلين عن المؤسسة مرسلاً تمنياته الحارة من أجل القيام بالتبرّع “كنشاط ممتدّ لليوم العالمي للفقراء الذي احتفلنا به يوم الأحد الماضي”.

وفي أثناء هذا اليوم، ندد البابا بتجربة “اللامبالاة” وكان قد شدد: “أن نحوّل نظرنا عندما يكون الأخ محتاجًا، وأن نغيّر القناة ما إن تتعبنا مسألة جدّية، وأن نستاء إزاء الشرّ دون أن نواجهه. لكن الله، لن يسألنا إن كنا قد عبّرنا عن الانتفاض الواجب، إنما إن كنّا صنعنا الخير.

وتابع: “في الفقراء، يظهر حضور يسوع، الذي افتقر وهو الغني (را. 2 قور 8، 9). فيهم، بالتالي، وفي ضعفهم، هناك “قوّة خلاصيّة”. وإن لم يكن لديهم قيمة تُذكَر في نظر العالم، فإنهم هم من يفتح لنا درب السماء، إنهم “جواز سفرنا للفردوس”. وبالنسبة لنا إنه لواجب إنجيليّ أن نعتني بهم، هم الذين يشكلّون ثروتنا الحقيقيّة، وأن نعتني بهم ليس فقط عبر إعطائهم الخبز، إنما أيضًا من خلال كسر خبز الكلمة معهم، الخبز الموجّه إليهم أوّلًا. أن نحبّ الفقير يعني أن نكافح جميع أنواع الفقر، الروحيّ والمادّي”.

وكان قد حدّد في 23 تشرين الثاني بحسب ما أشار لوسيرفاتوري رومانو حوالى 145 ألف متطوّع متوزّعين في حوالى 13 ألف متجر غذائي سيقدّمون المواد الغذائية لحوالى 8000 مؤسسة خيرية تساعد أكثر من مليون و585 ألف سخص محتاج في إيطاليا من بينهم 135 ألف طفل دون السنوات الخمس.

تجدر الإشارة إلى أنّ مهمّة البنك الغذائي تكمن في محاربة هدر الغذاء مما سمح له بتوزيع أكثر من 66 ألف طن من المواد الغذائية. في إيطاليا، يوجد حوالى 4 مليون و800 ألف شخص يعانون الفقر الغذائي من بينهم مليون و292 ألف طفل دون السن القانونية.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير