Le Pape Vénère L'Enfant Jésus, Capture CTV

عقيدة الإيمان: حسُن لدى الله

رسالة إلى الأساقفة بشكل خاص والمؤمنين بشكل عام

Share this Entry

“لقد حسُن لدى الله، لفرط حكمته ومحبته، أن يوحي بذاته ويعلن سرّ مشيئته” (أف 1: 9) من أنّ البشر يبلغون الآب، في الروح القدس، بالمسيح، الكلمة المتجسّد، فيصبحون شركاءه في الطبيعة الإلهية. (أف 2: 18؛ 2 بط 1: 4). انطلاقًا مما ورد في رسالة القديس بولس إلى أهل أفسس والرسالة الثانية للقديس بطرس، حملت الرسالة الموجّهة إلى الأساقفة الكاثوليك بشكل خاص والمؤمنين بشكل عام عنوان “حسُن لدى الله” التي تعالج “بعض جوانب الخلاص المسيحي”.

يعود تاريخ هذه الرسالة إلى 22 شباط في عيد كرسي بطرس ووقّعها عميد الدائرة المونسنيور لويس فرانشيسكو لاداريا فيري وأمين سرّهه المونسنيور جياكومو موراندي وقد وافق عليها البابا فرنسيس في 16 شباط.

ترتكز الرسالة على الخطاب التي أدلى به البابا فرنسيس في فلورانس (إيطاليا) في 10 تشرين الثاني 2015 في المؤتمر الدولي الخامس للكنيسة في إيطاليا. تجيب الرسالة على أنّ الخلاص “لا يمكن أن نحصل عليه بقوّتنا الفردية وحدها بل من خلال العلاقات التي تولد من إبن الله المتجسد والتي تجعلنا متّحدين بالكنيسة”.

في الخطاب نفسه، أشار البابا إلى الانجراف الغنوصي التي يدفع “إلى الثقة في المنطق إنما يفقد الحنان الذي يمنحه جسد الأخ”. تجيب الرسالة بأنه على عكس الرؤية الغنوصية الجديدة “للخلاص الداخلي البحت”، إنّ الكنيسة هي “جماعة مرئية”: “فيها نلمس جسد المسيح بالأخص الإخوة الذين يعيشون في الفقر المدقع والعذاب”.

إنه في الواقع سرّ التجسد الذي يمنع من الوقوع في واحدة منها: “لا يتكوّن الخلاص من التحقيق الذاتي للفرد بشكل معزول ولا من من اندماجه مع الإله بل من خلال الشراكة في الطبيعة الإلهية”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير