Le Pape Prie Le Chapelet Place Saint-Pierre, Capture CTV

البابا يجنّد الكاثوليك لطلب حماية العذراء ومار ميخائيل في تشرين الأوّل

صلاة المسبحة وصلاة لاون الثالث عشر

Share this Entry

خلال شهر تشرين الأوّل (أي شهر الورديّة)، يطلب البابا من الكاثوليك أن يصلّوا كلّ يوم المسبحة لتدافع مريم العذراء عن الكنيسة، طالباً أن يتلوا أيضاً مع نهاية المسبحة صلاة “تحت ذيل حمايتك”، أي الصلاة التي نطلب فيها أن تحمينا مريم بردائها من اعتداءات الشيطان، وصلاة رئيس الملائكة القديس ميخائيل، تلك الصلاة التي تحمينا وتساعدنا على مواجهة الشرّ، بحسب ما ورد في مقال أعدّته أنيتا بوردان من القسم الفرنسي في زينيت.

وقد صدر عن الفاتيكان بتاريخ 29 أيلول (أي يوم عيد رؤساء الملائكة ميخائيل وجبرائيل وروفائيل) بيان، قرّر الأب الأقدس فيه أن يدعو المؤمنين “لتلاوة هذه الصلوات، وللاتّحاد بالشركة والتكفير بصفتهم شعب الله، طالبين من العذراء ومن مار ميخائيل أن يحميا الكنيسة من الشيطان الذي هدفه دائماً الفصل بيننا وبين الله”.

نداء تنقله شبكة البابا للصلاة العالمية

في السياق عينه، وقبل زيارته إلى بلدان البلطيق، كان الأب الأقدس قد التقى الأب فريديريك فورنوس المدير الدولي لشبكة البابا للصلاة العالمية، وطلب إليه أن ينقل نداءه لمؤمني العالم أجمع.

ويذكّر الفاتيكان بأنّ الصلاة “هي السلاح الوحيد الذي نتغلّب بواسطته على المُتّهِم الكبير الذي يجوب العالم باحثاً عن طريقة يتّهم بها المؤمنين… وحدها الصلاة يمكنها التغلّب عليه… كما وأنّ صلاة العذراء هي التي تلاها كبار القدّيسين في لحظات التجارب القويّة”.

كما وأشار البيان إلى نيّة البابا في زمن المواجهة الروحية تلك، “لتدرك الكنيسة أكثر فأكثر الأخطاء والاعتداءات التي ارتُكبت وما زالت تُرتكب، ولتلتزم في الدفاع عن نفسها بدون تردّد كي لا يجرفها الشرّ”.

نذكّر هنا أنّ بادري بيو كان يقول عن المسبحة إنّها “سلاح”، فيما البابا يوحنا بولس الثاني قال عنها إنّها “صلاته المفضّلة”.

أمّا الصلاتان فهما:

تحت ذيل حمايتك

تحت ذيل حمايتك نلتجىء يا والدة الله القدّيسة. فلا تغفلي عن طلباتنا عند احتياجنا إليك. لكن نجّنا دائماً من جميع المخاطر أيّتها العذراء المجيدة المباركة، آمين”

 

صلاة البابا لاون الثالث عشر

“أيّها القديس ميخائيل رئيس الملائكة، دافِع عنّا في المعركة؛ كُن عَوْننا ضدّ خُبث الشيطان وفِخاخه. ليمارِس الله عليه سلطانه، نطلب ذلك راجين؛ وأنت يا أمير الجيش السماوي، أُطرد إلى جهنّم بالفضيلة الإلهية، إبليس وباقي الأرواح الخبيثة، التي تطوف في العالم لإهلاك النفوس، آمين.”

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير