Prière Du Chapelet, Capture CTV

ثلاث مسابح للأيام العالمية للشبيبة 2019

واحدة لهم والثانية يقدّمونها لأحد من باناما والثالثة يعيدونها إلى بلدهم الأمّ

Share this Entry

أكثر من مليون ونصف مليون مسبحة خشبية يتمّ صنعها حاليًا في بيت لحم. وجهتها الأخيرة؟ باناما حيث سيتمّ توزيعها على الحجاج الشبيبة المشاركين في الأيام العالمية للشبيبة بحسب ما ذُكر في القسم الفرنسي من وكالة زينيت.

هذه السنة، سيضع الحجاج الشبيبة في حقائبهم الخاصة ثلاث مسابح: واحدة لهم وأخرى يقدّمونها لأحد هناك في باناما والثالثة يعيدونها معهم إلى بلادهم. تهدف حركة الصلاة هذه، والتي يُرمَز إليها بالمسبحة إلى نشر المسبحة في العالم أجمع من خلال الأيام العالمية للشبيبة. وقد قام كاريتاس القدس وجمعية القديس جان ماري فياني لوزان بإطلاق هذه المبادرة.

يعتبر المونسنيور أولوا التي يستقبل الأيام العالمية للشبيبة في كانون الثاني المقبل أنّ اكتشاف هذا المشروع والعمل معًا على نشر حركة السلام هي “نعمة”. وقد أراد أن يردّ على النداء الملحّ الذي أطلقه البابا فرنسيس ليشجّع باستمرار على الصلاة من أجل السلام.

اليوم، يوجد حوالى 800 شخص مجنّدون في بيت لحم للقيام بهذا المشروع: طلاب ونسوة وأرملات وذوي الاحتياجات الخاصة يصممون هذه المسابح بالملايين من الحلي وأكثر من 750 كيلومترًا من المطاط.

فسّر المونسنيور بوشير الذي ينسّق هذا المشروع بأنّ أكثر من 250 عائلة من بيت لحم حصلوا على فرصة تحسين نوعية حياتهم من خلال العمل على هذه المسابح: “لدينا 11 معملاً ينفّذون هذا المشروع وبعضهم متخصص في صناعة الحلي وغيرهم في الصلبان وقد تمّ إحياء هذا التقليد الذي كان سائدًا في القدس مع هذه المبادرة.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير