Messe Du 25 Oct 2018 À Ste Marthe © Vatican Media

التواضع والوداعة والصبر مسيرة نحو السلام

البابا فرنسيس في عظته الصباحية من دار القديسة مارتا

Share this Entry

“يمكننا أن نبني السلام في العالم أجمع مع هذه الأمور الصغيرة: التواضع، الوداعة والصبر” هذا ما أكّده البابا فرنسيس اليوم أثناء القداس الإلهي في دار القديسة مارتا يوم الجمعة 26 تشرين الأول 2018.

في الواقع، تأمّل البابا اليوم في “نشيد الوحدة” الذي كتبه القديس بولس في رسالته الأولى (أف 4: 1 – 6). وأسِف بأنّ المسيحيين منذ القدم وحتى اليوم هم منشغلون كثيرًا “بصراعاتهم الداخلية”: إنهم معتادون على استنشاق رياح العواصف بينما يتواصل حمل الأسلحة والتحضير للحروب والدمار”.

وتابع: “المؤسسات العالميّة التي أُنشئت بكامل الإرادة الصالحة لمساعدة وحدة البشر والسلام تشعر أنها غير قادرة على إيجاد اتفاق معيّن إذ هناك على الدوام رفض ما أو مصلحة ما… ولذلك تتعب لإيجاد اتفاقيات سلام، فيما يبقى الأطفال بدون أكل ومدارس وتربية، وبدون مستشفيات لأن الحرب تدمّر كلَّ شيء. نحن نملك توق إلى الدمار والحرب والانقسام وهذا التوق يزرعه في قلوبنا عدوّنا مدمّر البشريّة: الشيطان؛ وفي قراءة اليوم يعلّمنا بولس الدرب نحو الوحدة إذ يقول إنّها: “وَحدَةِ الرّوحِ بِرِباطِ السَّلام” وبالتالي يمكننا القول إنّ السلام يحمل إلى الوحدة.

وتابع البابا بأنّ السلام والوحدة تُبنيان بالتواضع والوداعة الصبر… هل يمكننا أن نصنع السلام في العالم بهذه الأمور الصغيرة الثلاثة؟ نعم، هذا هو الدرب. هل يمكننا أن نصل إلى الوحدة؟ نعم، هذا هو الدرب: “تواضع ووداعة وصبر”. ويتابع بولس بنصيحة عملية جدًا: “تحمّلوا بعضكم بعضًا بمحبة”. لنتحمّل بعضنا بعض. هذا ليس أمرًا سهلاً، فالحكم يقود إلى الانفصال والبعد…”

وحذّر البابا بأنه عندما يتباعد أعضاء العائلة عن بعضهم “يفرح الشيطان”، وهذه بداية الحرب حاثًا على تحمّل بعضنا البعض “لأننا نعطي براهين للعدوّ وكلّنا خطأة ونملك أخطاءنا”.

وفي الختام، توقّف البابا حول “نصيحة يسوع” في الإنجيل: “إذا ذهبت مع خصمك إلى الحاكم، فاجتهد أن تُنهي أمرك معه في الطّريق، لئلاّ يسوقك إلى القاضي”. وقال إنها نصيحة جيدة لأنه ليس من الصعب أن نصل إلى اتفاق في بداية النزاع، وبالتالي فنصيحة يسوع هذه لإحلال السلام في بداية الطريق: التواضع والوداعة والصبر”.

ثم شدد البابا على أنّ العالم اليوم بحاجة إلى السلام: “نحن بحاجة إلى السلام وكذلك عائلاتنا ومجتمعنا. لنبدأ بتطبيق هذه الأمور البسيطة: التواضع، الوداعة والصبر. لنسر قدمًا على هذا الدرب: درب صنع الوحدة وتعزيزها وليساعدنا الرب في هذه المسيرة”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانيّة. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير