Arrivée Au Panama © Vatican News

هكذا عبّر البابا عن فرحه بالوصول إلى باناما

القرب من كلّ شخص

Share this Entry

تمّ استقبال البابا لحظة وصوله إلى باناما ليل أمس في 23 كانون الثاني بفرح كبير عندما حطّت طائرته في تمام الساعة الرابعة والثلث بعد الظهر (بحسب التوقيت المحلّي) بعد حوالى 13 ساعة طيران. رُفِعَت اللافتات المرحّبة به: “أهلاً وسهلاً بالبابا فرنسيس… أهلاً بك في بيتك”. وما أن نزل البابا من الطائرة حتى لاقاه ثلاثة أولاد بالورد ومعهم رئيس الجمهورية خوان كارلوس فاليرا مع عقيلته لورينا كاستييو دو فاليرا.

حيّى البابا على وقع الأناشيد التي عزفتها الأوركسترا أسقفًا تلو الآخر وقامت مجموعة من الفنانين بإداء الرقصات التقليدية بأزياء ملوَّنة. تعالت الهتافات الحماسية من بين الحشود ومنهم حوالى 2000 شاب أتوا لاستقبال البابا. وأما هو، فعوض ركوب سيارته كما هو مخطَّط له، توجّه إلى مجموعة من الشباب ليحيّيهم ويبارك الأطفال بينما كانت العشرات من الهواتف الذكية تلتقط الصور في هذه اللحظات الاستثنائية.

هذا ولم يتردد البابا بالتوقّف طوال الطريق لإلقاء التحيّة على الحجّاج الذين تواجدوا بكثافة في المدينة رافعين الأعلام والرايات.

تجدر الإشارة إلى أنّ البابا فرنسيس هو البابا الثاني الذي يزور باناما بعد القديس البابا يوحنا بولس الثاني الذي زار البلاد في آذار 1983. وقد تمّ تسجيل حوالى 150 ألف شاب وصبية من جميع أنحاء العالم في تلك الأيام العالمية للشبيبة.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانيّة. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير