Le Pape Le Pouce Levé © L'Osservatore Romano

البابا يُلقي التحيّة على التايلنديّين عشيّة رحلته الرسوليّة

ضمن رسالة مسجّلة

Share this Entry

ستكون تايلند (بين 20 و23 تشرين الثاني الحالي) المحطّة الأولى في رحلة البابا فرنسيس الرسوليّة الثانية والثلاثين. ولهذه المناسبة، بعث الأب الأقدس برسالة مسجّلة للشعب التايلنديّ عشيّة الرحلة، أشار فيها إلى الجهود التي بذلتها تايلند فيما يختصّ بعمليّة بناء السلام، وأعلن أنّ زيارته ستتّسم بطابع بين الأديان، خاصّة وأنّ تايلند بلد بوذيّ بنسبة 95% من السكّان، بحسب ما نشره القسم الفرنسيّ من موقع “فاتيكان نيوز” الإلكترونيّ.

وأضاف الأب الأقدس في رسالته المسجّلة: “أعرف أنّ تايلند أمّة متعدّدة الإتنيّات وهي تنعم بتقاليد غنيّة روحيّة وثقافيّة. وقد عملَت كثيراً لتعزيز التناغم والتعايش المسالم، ليس فقط بين سكّانها، بل أيضاً في منطقة جنوب شرق آسيا”.

كما وشجّع الحبر الأعظم في رسالته فَعَلة السلام في البلدان الأخرى في العالم ليستوحوا من هذه الجهود.

ثمّ توجّه البابا إلى الجماعة الكاثوليكيّة التي تمثّل 1% من السكّان، مع العِلم أنّه سيلتقي المؤمنين “ليشجّعهم في إيمانهم وفي مساهمتهم التي يزوّدون المجتمع بها”.

وأخيراً، “أمل البابا تعزيز صِلات الصداقة مع البوذيّين”، مُشيراً إلى أنّ زيارته “ستسمح بإبراز أهمية الحوار بين الأديان والتفاهم المتبادل والتعاون الأخويّ، خاصّة في خدمة الفقراء والأكثر حاجة، وفي خدمة السلام”.

إليكم الرسالة كاملة كما نشرها موقع يوتيوب

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير