Messe À Sainte-Marthe, 19 Déc. 2019 © Vatican Media

هل تشتري خلاصك أم تعتبره نعمة مجانية؟

البابا في القداس اليومي من دار القديسة مارتا

Share this Entry

الأعمال الصالحة، الاستحقاقات… “هل تشتري خلاصك بهذا الشكل؟” هذا ما سأله البابا فرنسيس أثناء القداس الذي احتفل به في دار القديسة مارتا في 19 كانون الأوّل 2019. وأكّد أنّ الخلاص هو مجاني وكلّ شيء هو نعمة”.

تأمّل في المرأتين العقيمتين اللتين ذكرتهما قراءات اليوم وهما أليصابات وأمّ شمشون وشدّد البابا أنّ أمومتهما كانت أكثر من أعجوبة: إنه أساس إيماننا. كلتاهما حبلتا وأنجبتا لأنّ الله قادر على تغيير كلّ شيء، بما في ذلك قوانين الطبيعة؛ هو قادر على تمهيد الطريق لكلمته”.

علاوة على ذلك، أمومتهما “هي التعبير عن مجانية الله ومجانية الخلاص” وشدّد البابا: “لا أحد يستطيع أن يخلّص نفسه… إن كنتَ لا تثق بمجانية خلاص الربّ لك، فأنت لن تُخلَّص”.

وأضاف: “لا أحد منا يستحقّ الخلاص… نحن كلّنا عقيمون. كلّنا. عقيمون لحياة النعمة، عقيمون للدخول إلى السماء، عقيمون لبلوغ القداسة… لا يمكننا أن نتباهى بأننا عادلون. “أبتِ، أنا مسيحي… أذهب إلى القداس يوم الأحد، وأنتمي إلى تلك الجماعة….” وقل لي: هل تشتري خلاصك هكذا؟ هل تعتقد أنّ هذا سيخلّصك؟”

وأكّد البابا من جديد: “إنّ الأمر الوحيد الذي سيساعدك على خلاص نفسك سيكون إيمانك بمجانية نعمة الله. كلّ شيء نعمة. وأوصى بالقيام بفحص ضمير: “عندما أذهب إلى الاعتراف، ماذا أفعل؟ هل أتلو خطاياي مثل الببغاء أم أتلوها لأنني أشعر أنني رفضت نعمة المجانية وفضّلت أن أخلّص نفسي بنفسي؟ … يمكننا أن ننزلق ونعتقد أننا مخلّصون أنفسنا… الخطيئة هي الرغبة في أن نخلّص نفسنا بنفسنا”.

ودعا البابا: “في هذه الأيّام التي تسبق عيد الميلاد، لنسبّح الربّ على نعمة مجانية الخلاص ومجانية الحياة، على كلّ ما مُنح لنا بمجانيّة”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير