Messe du 1er janvier 2019 © Vatican Media

الأكاديميات الحبريّة: البابا يتمنّى إدراج اللاهوت المريمي بين المسائل الحاسمة

رسالة الأب الأقدس

Share this Entry

“إنّ اللاهوت المريميّ هو وجود ضروريّ للحوار بين الحضارات، قادر على تغذية الأخوّة والسلام”: هذا ما أكّده البابا فرنسيس الذي تمنّى أن يحصل اللاهوت المريميّ على الدور الذي يستحقّه في التنشئة اللاهوتيّة الجامعيّة، وأن يتمّ إدراجه بين “المسائل الحاسمة في زمننا”، بناء على ما ورد في مقال أعدّته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسيّ في زينيت.

في التفاصيل، تطرّق الأب الأقدس إلى عنوان اللقاء الخاصّ بالأكاديمية الحبرية المريمية الدولية لهذه السنة: “مريم طريق سلام بين الثقافات”، وذلك ضمن رسالة وجّهها إلى الكاردينال جيانفرانكو رافاسي (رئيس المجلس الحبريّ للثقافة ومجلس التعاون بين الأكاديميات الحبريّة)، لمناسبة انعقاد الجلسة الرابعة والعشرين، وهي رسالة قرأها أمين سرّ دولة حاضرة الفاتيكان بتاريخ 4 كانون الأوّل 2019.

ومُتّبِعاً النهج الذي رسمه أسلافه، عبّر البابا فرنسيس عن رغبته في “تعزيز وتشجيع الأبحاث اللاهوتيّة، خاصّة الأبحاث الهادفة إلى التعمّق في مواضيع اللاهوت المريميّ”، متطرّقاً إلى أقوال بولس السادس ويوحنا بولس الثاني وبندكتس السادس عشر.

فيوحنا بولس الثاني عمِل لتصبح والدة الإله وَحْياً للقاء متجدّد وأخوّة نُعيد إيجادها على طرقات الكنيسة والعالم في الألفيّة الجديدة، فيما بندكتس السادس عشر حثّ الطلّاب على أن يتعمّقوا أكثر في العلاقة بين اللاهوت المريميّ ولاهوت الكلمة. أمّا لدى القدّيس بولس السادس، فقد أشار البابا إلى أنّ الصلة بين العذراء القدّيسة والشعب المؤمن قويّة وواضحة وشغوفة.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير