Audience du 24 juin 2020 © Vatican Media

البابا لوسائل الإعلام الكاثوليكية الأميركيّة: المشاركة شخصيّاً

وتفضيل الوحدة

Share this Entry

“لا يمكننا حقاً التواصل إن لم نشارك شخصيّاً وإن لم نشهد شخصيّاً على حقيقة الرسالة التي ننقلها”: هذا ما أعلنه البابا فرنسيس، داعِياً وسائل الإعلام الكاثوليكية إلى “مساعدة الآخرين على التأمّل بالوضع وبالأشخاص بعينَي الروح”.

في الواقع، وجّه البابا فرنسيس البارحة في 30 حزيران 2020 رسالة لأعضاء “اتّحاد الصحافة الكاثوليكية في الولايات المتّحدة وكندا” لمناسبة انعقاد المؤتمر “الافتراضي” (عبر الإنترنت) لوسائل الإعلام الكاثوليكية بين 30 حزيران و2 تموز، حول موضوع “معاً، فيما نبقى بعيدين” Together While Apart، بناء على ما كتبته الزميلة إيلين جينابا من القسم الفرنسيّ في زينيت.

وقد دعا الأب الأقدس المشاركين في المؤتمر إلى الوحدة، متمنّياً “أن يكون كمال الوحدة في التنوّع موحِياً للخدمة، فهذا الأمر من الثوابت”.

وتطرّق الحبر الأعظم إلى العديد من الصحف والمجلّات التي فهمت الرسالة الكاثوليكية في وسائل الإعلام، مُشيراً إلى أنّ الأخيرة “قد تكون من بين أعضاء جسد المسيح، خاصّة وأنّ التواصل ليس مسألة كفاءة احترافيّة فقط… إنّ من ينقل الخبر يتكرّس لخير الآخرين على جميع المستويات”.

وختم الأب الأقدس مع نداء للشراكة مع خليفة بطرس قائلاً: “فليحفظكم روح التواصل مع أسقف روما، هذا الروح الذي لطالما طبع الصحافة الكاثوليكية في بلدكم، وليُبقِكم متّحدين في الإيمان ومقاومين للتيّارات الثقافيّة السريعة الزوال والتي ينقصها عطر الحقيقة الإنجيليّة”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير