Sainte-Sophie, Istanbul, Turquie @ Vacancesaistanbul1.Blogspot.Com

آيا صوفيا: قلق البطريرك كيريل

هذه الكنيسة هي بغاية الأهمية بالنسبة إلى الأرثوذكسية

Share this Entry

طالب بطريرك موسكو للأرثوذكس كيريل بعدم تحويل كنيسة القدّيسة صوفيا في إسطنبول (تركيا) إلى مسجد، كما نشره موقع Il Sismografo القريب من الفاتيكان البارحة في 6 تموز، وبناء على ما كتبته الزميلة مارينا دروجينينا من القسم الفرنسيّ في زينيت.

في التفاصيل، وفي بيان صدر بالإنكليزيّة، عبّر البطريرك عن قلقه العميق بوجه “نداءات بعض السياسيّين الأتراك الهادفة لإعادة التفكير في وضع متحف القدّيسة صوفيا، وهو من أكبر المعالم المسيحيّة”، مُذكِّراً بأنّ “هذه الكنيسة التي بُنيت في القرن السادس تكريماً للمسيح المخلّص، هي بغاية الأهمية لأجل الأرثوذكسية برمّتها”.

كما وأكّد البطريرك الأرثوذكسي أنّ “التهديد الذي يطال آيا صوفيا هو تهديد لكلّ الحضارة المسيحيّة ولروحانيّتنا وتاريخنا. حتّى هذا اليوم، تبقى الكنيسة مزاراً مسيحيّاً كبيراً بالنسبة إلى كلّ مؤمن أرثوذكسيّ روسيّ”.

في السياق عينه، أشار البطريرك إلى أنّه “من واجب كلّ دولة متمدّنة الحفاظ على التوازن ومصالحة المجتمع وعدم زيادة حدّة الخلافات في قلبها، بالإضافة إلى المساعدة على توحيد الناس وليس تقسيمهم”.

ثمّ تطرّق البطريرك الأرثوذكسيّ إلى تاريخ تنصير روسيا “عندما عبر مبعوثو الأمير فلاديمير (985 – 1015) عتبة كنيسة القدّيسة صوفيا وأبهرهم جمالها السماويّ…” وتابع البطريرك قائلاً: “وبعد أن سمع قصّتهم، تعمّد القدّيس فلاديمير وعمّد الروس الذين تبعوه في بُعد روحيّ وتاريخيّ جديد، ألا وهو الحضارة المسيحيّة”.

كما وكتب البطريرك في البيان الذي نشره موقع Orthodox Times بالكامل: “إنّ صورة هذه الكنيسة راسخة بعمق في الحضارة والتاريخ الروسيَّين. لقد زوّدت مهندسي الماضي في كييف ومراكز التنشئة الروحيّة في روسيا القديمة بقوّة ووحي”.

وفي الختام، قال البطريرك كيريل إنّه يؤمن “بحذر القادة الأتراك” كاتِباً: “إنّ الحفاظ على الوضع المحايد الحالي لما هو أكبر تحفة للثقافة المسيحية ورمز الكنيسة لملايين المسيحيّين عبر العالم، سيُسهّل تطوير العلاقات بين شعبَي روسيا وتركيا، وسيُساهم في تعزيز السلام والاتّفاق بين الأديان”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير