Sauvegarde des écoles du Liban @ L'Oeuvre d'Orient

حماية مدارس لبنان

تعاون بين 3 مؤسسات

Share this Entry

إنّ مؤسّسات L’Oeuvre d’Orient وFondation Raoul Follereau وIECD العامِلة في الشرق الأوسط منذ سنوات عديدة هي عند مبادرة لجنة Sauvegarde des Écoles du Liban (حماية مدارس لبنان) كما أشار إليه بيان صادر عن “لوفر دوريان”، وبحسب ما نقله الزملاء في القسم الفرنسيّ في زينيت.

نذكّر هنا بأنّ البابا فرنسيس كان قد دقّ جرس الإنذار مع تقديمه 400 منحة دراسيّة، كما أعلنه الفاتيكان في 14 أيار الماضي.

ويمكن أن نقرأ في البيان: “إنّ لبنان، على الرغم من الصعوبات، يُحافظ منذ عقود على أمل وجود شرق أوسط منفتح وتعدّدي، وذلك بفضل إرادة مواطنيه الأحرار والملتزمين. والوعي حيال المواطنيّة سببه الأهمية التي توليها العائلات اللبنانبة للتعليم، وللتضحيات الهائلة التي هي دائماً مستعدّة للقيام بها”.

وتابع البيان: “إنّ شبكة التعليم هي بنسبة 70% غير حكومية ولا تتلقّى مساعدة من الدولة. وفي قلب هذه الشبكة، تشكّل مئات المدارس عمود التميّز في التعليم اللبناني. ولهذه المدارس خاصية تطبع قوّتها وغناها: إنّها تُنشّىء جميع اللبنانيين، مسيحيّين ومسلمين ودروزاً، فتياناً وفتيات، الأكثر غنى كما الأكثر فقراً، في المدينة كما في الريف، في بيروت وفي جميع مناطق البلد.

وبمجملها فرانكوفونية، علّمت هذه المدارس أجيالاً من الطلّاب اللبنانيّين وفتحت نظرها على العالم ونمّت روح النقد لديها.

كلّ يوم، تُقفل مؤسّسات نهائيّاً. وهذا الصيف سيكون مصيريّاً للعديد من الطلّاب. لذا، تمّ وضع لائحة بالمدارس التي تحتلّ الأولويّة.

وتدعو اللجنة جميع أصحاب الإرادة الطيّبة والجمعيّات والمؤسّسات والمغتربين اللبنانيّين إلى الانضمام إليها لمشاطرتها قلق المدارس المسيحيّة في لبنان. إن رغبتم في الالتزام، يمكنكم التوقيع على الرابط التالي:

https://docs.google.com/forms/d/e/1FAIpQLSdOduJJOokiKra5SODTyGHzlxq0_XnbGYL25PvTXGtNLyb5nA/viewform?entry.423848734=Oui&entry.2126564476=Votre+r%C3%A9ponse+&entry.1370077388=Votre+r%C3%A9ponse+&entry.1424661284=Votre+r%C3%A9ponse+

إنّ عدد التواقيع سيُشكّل حجّة إضافيّة لتنبيه السلطات. شكراً لمساعدتكم”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير