S. Benoît Par Giovanni Bellini (Venise) @ Wikimedia Commons / Didier Descouens

القديس بندكتس: كيف الإيمان يغيّر العالم

عيد شفيع أوروبا

Share this Entry

ذكّر البابا فرنسيس يوم السبت 11 تموز 2020 في عيد القديس بندكتس النورسيّ أنّ مؤسّس الرهبنة في الغرب هو شفيع أوروبا، وأنّ مثاله يوضح كيف أنّ الإيمان قادر على “تغيير العالم”.

في الواقع، غرّد البابا على حسابه الخاص على تويتر يوم السبت: “ليُظهر لنا، القديس بندكتس، شفيع أوروبا، نحن مسيحيي اليوم كيف ينبثق من الإيمان على الدوام، رجاء فرح قادر على تغيير العالم”.

تجدر الإشارة إلى أنّ القديس بولس السادس قد أعلن في رسالة “رسول السلام” أنّ بندكتس (480 – 547)، هو شفيع أوروبا، وذلك في 24 تشرين الأوّل 1964، إذ إنّ السلام هو شعار الرهبنة البندكتيّة التي أسّسها. وهو ينحدر من نورتشيا، في أومبريا.

تمنّى بولس السادس أن يستطيع هذا القديس الإيطاليّ أن يرعى الحياة الأوروبيّة وأن تنمو أوروبا بشفاعته أكثر فأكثر، هو من “نجح في الماضي، على ضوء الحضارة المسيحية، في تبديد الظلام وجعل عطيّة السلام تتألّق”.

يذكّر بولس السادس أن البابا بيوس الثاني عشر حيّى القديس بندكتس “راعي أوروبا” وأنّ يوحنا الثالث والعشرين عبّر عن إعجابه بهذا اللقب أيضًا للقديس بندكتس.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانيّة. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير