Procession Avec La Statue De La Vierge Du Carmel, Rome, Via Della Conciliazione, Capture @ YouTube

صلاة البابا فرنسيس لسيدة جبل الكرمل: أمّ

أمومة مريم الروحية تجاه كلّ إخوة المسيح

Share this Entry

طلب البابا فرنسيس شفاعة سيدة جبل الكرمل، الذي احتفلت الكنيسة بعيد ثوب الكرمل يوم الخميس 16 تموز 2020، وذلك من خلال تغريدة نُشرت على حسابه الخاص.

كتب: “لتساعدنا سيّدة الكرمل، أمّنا، لكي تكون أيادينا بريئة وقلوبنا طاهرة حتى لا نكذب ونؤذي القريب بالكلام، فنتمكّن هكذا من أن نصعد جبل الربّ وننال بركته وعدالته وخلاصه”.

وكان قد غرّد على حسابه الخاص على تويتر من عامين: “لترافق العذراء مريم، أمّ وملكة الكرمل، خطواتكم على الدرب اليوميّ نحو جبل الله”.

ويذكّر موقع الكرمل أنّ “النسّاك الأوائل في جبل الكرمل يكرّسون للعذراء مريم مزارًا صغيرًا يبنوه “في وسط غرفتهم”، مما يعني أنهم كانوا يختارون العذراء مريم “شفيعة” لجماعتهم الناشئة. وبعد وقت قصير من وصولهم إلى أوروبا، أُطلق عليهم اسم “إخوة سيدة جبل الكرمل”، وأصبحوا فيما بعد يُعرفون برهبنة الكرمل مع القديسة تريزيا الأفيلية.

تتجلّى هذه الدعوة لحبّ وعبادة السيدة العذراء من خلال ثلاثة مواقف: خدمة “السيدة”، الدعوة الموجّهة إلى “الأمّ” وتقليد “الأخت”: أن نخدم السيدة ليس سوى خدمة ابنها، وهو ليس من الصلاحيات الحصرية للرهبنة الكرمليّة.

“إنّ الأمومة الروحيّة” لمريم التي يكنّها كلّ إخوة المسيح هي حقيقة ثابتة في إيماننا ونحن نعرف عبارة القديسة تريز دو ليزيو: إنها أمّ قبل أن تكون ملكة. ويريد الكرمل أن يستمرّ بشكل خاص في الكنيسة التي هي جسد المسيح السرّيّ، الحبّ البنويّ الذي يكنّه يسوع لأمّه”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير