Courtesy of Sophia Institute Press

كتاب “البابا التالي” ليعرف الكرادلة بعضهم البعض بشكل أفضل

قبل الكونكلاف المحتّم

Share this Entry

قال صحافي فاتيكاني إنكليزي: “بعد أن تكون حبريّة البابا فرنسيس قد انقضت، من المحتمل أن يتمّ انتخاب أحد الكرادلة التسعة عشر الذين سنقرأ عنهم في هذه الصفحات، ليصبح الحبر الأعظم للكنيسة الكاثوليكيّة، والقائد الروحيّ لأكثر من مليار كاثوليكي، وأكثر شخصيّة تأثيراً واحتراماً أخلاقيّاً ودينيّاً في العالم”.

“لكن خارج أسوار الفاتيكان، وعلى الرغم من الأدوار المهمّة التي يلعبها بعض هؤلاء الرجال في الكنيسة وفي العالم، فإنّ قلّة منهم فقط معروفون من قبل الشعب، أو حتّى من قبل إخوتهم الكرادلة”.

لهذا السبب، ألّف إدوارد بنتين Edward Pentin (الذي عمل لفترة طويلة كمراسل لـNational Catholic Register في روما) كتاباً، بالتعاون مع فريق دوليّ من العلمانيّين المؤهّلين. وقد نشرت دار “صوفيا إنستيتيوت بريس” Sophia Institute Press الكتاب لتحليل هذه المسألة، كما أورده الزملاء في القسم الإنكليزي من زينيت.

ينظر الكتاب إلى حياة كلّ مرشّح وخدمته، وإلى الفترة التي أمضاها ككاهن ثمّ كأسقف. وقد ساهمت سنوات من الأبحاث في صفحات الكتاب الـ700.

يبدأ ملفّ كلّ كاردينال بنبذة قصيرة عن حياته ترسم النقط الأساسيّة في حياته الكنسيّة. ثمّ يأتي تقرير مفصّل مع ملاحظات هامشيّة وتقييم للأدوار الأساسيّة الثلاثة كخليفة للرسل: دوره المقدِّس ككاهن، دوره الحاكِم كأسقف، ودوره النبويّ كمعلّم.

بالإضافة إلى ذلك، توثّق هذه الصفحات العديد من آراء المرشّحين المنشورة حول مسائل أخلاقيّة ولاهوتيّة تمّت مناقشتها في الكنيسة وفي الساحة العامّة، بما أنّ هذه الآراء والرؤى تكشف غالباً عن شخصيّة الفرد الحقيقيّة ومعتقداته العميقة.

وأخيراً، يختتم الكاتب ملفّ كلّ كاردينال بتلخيص يختصر النقاط الأساسيّة التي تمّ تسليط الضوء عليها جرّاء الأبحاث المكثّفة، ممّا يمنح القرّاء وناخبي الغد الكرادلة صورة دقيقة وعادلة عن الرجل الذي قد يصبح “البابا التالي”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير