A huge fire causes extensive damage to the Sto. Niño de Pandacan Parish Church in Manila on July 10, 2020. PHOTO FROM MANILA DRRMO

القربان المقدّس سليم بعد حريق كنيسة في مانيلا

والأسقف يطلب صلوات المؤمنين

Share this Entry

دعا المطران برودريك بابيلو، مدبّر أبرشية مانيلا في الفليبين، الكاثوليك إلى الانضمام إليه في الصلاة “لأجل الشفاء العاجل للأبرشيّة”، وذلك بعد أن قضى حريق كبير على كنيسة رعيّة “سانتو نينيو” في مقاطعة بانداكان، والتي تضمّ صورة للطفل يسوع تعود إلى 400 سنة، يُكرّمها العديد من المؤمنين.

في التفاصيل التي أوردها موقع CBCP ونقلها لنا القسم الإنكليزي في زينيت، قال الأسقف بابيلو في بيان نشره موقع الأبرشية الإلكتروني إنّه “من الجيّد أنّ أحداً لم يُصب وإنّ المنازل المجاورة لم تتضرّر” إثر الحريق الذي اندلع يوم الجمعة من الأسبوع الماضي.

وكان الأسقف المذكور قد زار المنطقة وحثّ سكّان الرعيّة على دعم إعادة بناء الكنيسة وعلى التحلّي بالأمل على الرغم من التحديات.

وعاء القربان سليم

من ناحية أخرى، وخلال البحث في الركام بعد الحريق، تمّ العثور على وعاء مع قربان مكرّس، وقد كان سليماً! كما وأنّ وعاء القربان الأقدس كان من بين الأشياء القليلة التي تمّ إنقاذها من المأساة.

وقال الأب ساني دي كلارو (كاهن الرعية) خلال عظته التي ألقاها ضمن قدّاس أُقيم خارج الكنيسة المحترقة: “عندما فُتح الوعاء، كان القربان المكرّس موجوداً. وهذه أكبر معجزة. فخلال البحث عن صورة الطفل يسوع، وُجد القربان، وهو دلّنا على يسوع”.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ الرعيّة أعلنت احتراق صورة الطفل يسوع التي تعود إلى 400 سنة، بالإضافة إلى أيقونات دينيّة أخرى، مع العِلم أنّ بعض كؤوس الخمر بقيت سليمة وهي قابلة للاستعمال.

وختم الكاهن قائلاً: “نحن الكنيسة. فلنبدأ مجدّداً. لنبنِ كنيسة إيماننا”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير