Cardinal Parolin, Capture Vatican News

جميعنا إخوة: تجسيد الأخوّة بأعمال ملموسة

مداخلة الكاردينال بيترو بارولين أمين سرّ حاضرة الفاتيكان

Share this Entry

أعلن أمين سرّ حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين أنّ الأخوّة ليست ميلاً أو موضة تتطوّر مع مرور الزمن، بل هي بالأحرى تجسيدًا لأعمال ملموسة”. إنّ الرسالة البابوية الجديدة “جميعنا إخوة” لا تقتصر على اعتبار الأخوّة أداة أو رغبة، إنما هي تحدّد ثقافة الأخوّة التي يجب تطبيقها على العلاقات الدوليّة”.

وقد تحدّث أمين سرّ حاضرة الفاتيكان أثناء المؤتمر الصحافي الذي تمّ في خلاله تقديم الرسالة في القاعة الجديدة للسينودس، يوم الأحد 4 تشرين الأول 2020.

ثمّ فسّر أمين سرّ حاضرة الفاتيكان أنه إن أردنا أن نجعل من الأخوّة أداة عمل في العلاقات الدوليّة، يجب أن نجعلها تنمو، بحسب تعبير البابا فرنسيس، إنها ليست روحانية الأخوّة، إنما في الوقت نفسه، منظمة عالمية أكثر كفاءة، للمساعدة في حلّ المشاكل الملحّة”.

هذا وسلّط الكاردينال بارولين الضوء على الدور الهامّ للحوار في العلاقات الدوليّة، مذكّرًا بأنّ “الحوار يدمّر حواجز القلب والروح، ويفتح مساحات من الغفران ويعزّز المصالحة. إنها الوسيلة التي تحتاجها العدالة لتأكيد نفسها”.

وأكّد الكاردينال أنّه بينما نقرأ الرسالة البابوية، نتذكّر مسؤولياتنا الفرديّة والجماعية في مواجهة الميول والحاجات الجديدة المستجدّة على الساحة الدوليّة”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير