Revue Il Mio Papa Octobre 2020

البابا يعرب عن أمله “بنفوس الشعوب” ما بعد الوباء

مقابلة مع مجلة إسبانية

Share this Entry

“الإنسانية قادرة على الاستجابة… أحبّ أن أفكّر في نفوس الشعوب، في هذا الاحتياطي الروحيّ الذي يسمح لهم بالمضي قدمًا دائمًا”، هذا ما صرّح به البابا فرنسيس أثناء مقابلة مع مديرة تحرير المجلّة الإسبانية  “Il mio Papa، كارمن ماغالون، الصادرة في 7 تشرين الأوّل 2020.

وشدّد البابا على “أنّ الوباء هو في طور تغيير العالم ويضعنا في أزمة… إمّا نخرج منها أفضل أو أسوأ. إنّ طريقة خروجنا منها تعتمد على القرارات التي نأخذها في خلالها” وسأل: “ما هو أسلوب الحياة الذي نخلّفه للأجيال المستقبليّة؟”

حثّ البابا على تولّي مسؤوليّة المستقبل وإعداد الأرض حتى يعمل عليها الآخرون” وأضاف: “إنها الثقافة التي يجب أن ننمّيها في ظلّ هذا الوباء. إنها لحظة الصمت والقرب وبذل ما في وسعنا حتى نبقى متّحدين”، مشيدًا بقدّيسي الباب المجاور، هؤلاء الأشخاص الذين لا يبحثون عن “الهروب” بل “يواجهون المشاكل ويبحثون عن حلول عمليّة”.

بالنسبة إلى البابا، “إنّ ثقافة الرفض تغلغلت في طريقتنا في التواصل: وهو أمر لاحظناه أكثر فأكثر أثناء زمن الوباء مع إقصاء المسنّين والفقراء والأطفال الذين لم يولدوا أبدًا. كلّ حياة تستحقّ أن يتمّ الدفاع عنها واحترامها، متمنيًا أن تتحقّق ثقافة الاستقبال والقرب والأخوّة”.

تذكّر البابا وقت الصلاة الذي ترأّسه في ساحة القديس بطرس المهجورة من 27 آذار، في أوجّ الوباء: “كان قلبي مع كلّ شعب الله المتألّم ومع الإنسانية التي اضطرّت إلى تحمّل الوباء… نزلت الدرج مصلّيًا، وصلّيت كلّ الوقت، ثم غادرت وأنا أصلّي”. عبّر البابا عن ألمه عندما كان يترأّس المقابلة العامة عن بُعد: “كانت أشبه بالتحدّث مع أشباح”.

إن أردنا أن نغيّر النموذج الاقتصادي؟ أجاب: “لنبدأ بالأطراف!” دعا البابا مجدّدًا إلى عولمة اللّقاح ضدّ فيروس كورونا الذي “لا يمكن أن يكون مُلكًا لدولة أو لمختبر أوجده. اللّقاح هو تراث الإنسانيّة، وكلّ الإنسانيّة لأنّ صحّة شعوبنا هي تراث مشترَك”.

وفي الختام، دافع البابا عن اللاجئين: “إن لم نعتني بهم، فسنفقد جزءًا كبيرًا من الإنسانيّة ومن الثقافة التي يمثّلونها”. أسِف لأنّ عائلات بكاملها في لبنان وسوريا تهرب من الحرب التي لا نفهمها. هل يمكن لبلادنا أن تبقى على الحياد في مواجهة هذا الوضع المؤلم؟”

ثم لم ينسَ البابا أن يعرب عن سروره بأنه يرغب في زيارة مانريسا، إسبانيا، لمناسبة الذكرى المئوية الخامسة على اهتداء القديس إغناطيوس دو لويولا (1521 – 2021).

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير