Maria Dolores Segarra Gestoso ©Misionerasdecristosacerdote.Es

دعاوى القديسين: راهبة إسبانيّة شابّة على درب التطويب

مؤسّسة الراهبات المرسَلات للمسيح الكاهن

Share this Entry

اعترف البابا فرنسيس بالفضائل البطوليّة لخادمة الله ماريا دولوريس سيغارا غيستوزو (1921 – 1959)، مؤسسة الراهبات المرسَلات للمسيح الكاهن، وذلك في 29 أيلول 2020. إنّ الاعتراف بأعجوبة بشفاعتها سيفتح الباب إلى تطويبها.

وافق البابا على إصدار أربعة مراسيم صادرة عن مجمع دعاوى القديسين حول أعجوبة منسوبة إلى شفاعة علمانية إيطاليّة، استشهاد أربعة كهنة إسبان و”الفضائل البطوليّة” لراهبتين إسبانيّتين.

ولدت ماريا دولوريس سيغارا غيستوزو في 15 آذار 1921 في ميليلا (إسبانيا). كانت الثالثة من بين سبعة أولاد وتميّزت منذ نعومة أظفارها بسخائها تجاه الفقراء وحبّها للافخارستيا والعذراء، كما نقرأ في سيرتها الذاتية التي نشرتها الراهبات المرسَلات للمسيح الكاهن.

كرّست ذاتها، منذ صباها، لأعمال المحبة في مدن عديدة في إسبانيا، وسافرت مع والدها الذي كان يعمل في الجيش.

بالرغم من رغبتها المتزايدة في تكريس نفسها لله كراهبة، لم تجد ماريا دولوريس الجمعية التي “تحاكي روحها سوى بعناوين محدّدة: صلاة وتضحية، قداسة الكهنة. كانت أمينة للروح الكهنوتية التي شعرت بأنها مدعوّة إليها بقوّة من الربّ، وبعد عذابات كثيرة وسوء فهم، بدأت في العام 1955 بتنظيم جمعيّتها بمرافقة المونسنيور سيباستيان كاراسكو خيمينيز، الكاهن القديم ثم النائب العام في مالاغا.

لطالما كانت ماريا دولوريس تطمح للسير على خطى المسيح: الروح التي تقوم بالمستحيل لتتحد بالرب وتحبّه. كلّ شيء، يمكن أن يتحوّل إلى شيء جديد، فعّال للنفوس، عندما تكون الغيرة لتمجيد اسم الله”.

إنّ روحانيّتها تتلخّص في هذه الجملة: “دعوتنا هي العطاء الكامل. إنها تتطلّب كلّ الأعمال التي أقوم بها في نهاري، كلّ الصلوات وكلّ التضحيات، بكلمة واحدة: كلّ شيء، بدءًا بالبحث عن هدف واحد: تمجيد الله في تقديس الكهنة من أجل خير النفوس”.

لم تبقى ماريا دولوريس على رأس الجمعيّة سوى 16 شهرًا: توفّيت في غرناطة في الأوّل من آذار 1959 نتيجة مرض مزمن في الكبد، قبل أن تناهز عمر 38 عامًا.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير