Rencontre interreligieuse pour la paix au Capitole, 20 octobre 2020 © Vatican Media

اللقاء لأجل السلام: ما هي قناعة راهب بوذيّ؟

وشهادة ممثّل السيخ

Share this Entry

“إن كان إنسان عند أساس الحرب، فيمكنه أيضاً أن يكون عند أساس السِلم”: هذه هي قناعة الراهب البوذيّ اليابانيّ شوتن مينيغيشي، وصديق جماعة “سانت إيجيديو” منذ فترة طويلة.

خلال اللقاء الذي نُظّم يوم الثلاثاء 20 تشرين الأول في روما “لا أحد يخلُص لوحده”، دعا البوذيّ رجال الدين “إلى التعاون أكثر بهدف إحلال السلام، بغضّ النظر عن اختلافات الأديان أو المناصب”، وذلك في كلمته التي ألقاها خلال اللقاء، كما كتبت الزميلة إيلين جينابا من القسم الفرنسيّ في زينيت.

وأشار مينيغيشي إلى أنّ “الخير والشرّ يمكن أن يكونا موجودَين في الشخص نفسه، وإلى أنّ كلّ واحد منّا يمكن أن يكون طيّباً أو أن يمارس “السُلطة الشرّيرة للأسلحة”: فالكلمات التي تخرج من أفواهنا قد تجرح الآخر، والنظرة التي نوجّهها نحو الآخر قد تُهينه. نميل إلى خلق انقسام بين الناس، ويعود لنا أن نحدّد إن كنّا سنتسلّح بهذا، وكيف نفعل ذلك”.

وأضاف: “توصّلتُ إلى القناعة بأنّ العنف والحروب هي تصرّفات يوجدها الإنسان… وأنا مقتنع بأنّ الحوار هو السبيل لفتح قلوبنا والقيام بخطوة إضافيّة نحو الآخر… معاً، فلننزع السلاح من قلوبنا ولنقُم بخطوة نحو العالم الذي نبحث عنه، عالم الأخوّة والسلام”.

من ناحيته، قال كارمالجيت سينغ ديلون ممثّل جماعة السيخ في روما أنّ مؤسِّس السيخ يعتبر أنّ “أعلى ديانة تقضي بزرع الأخوّة العالميّة واعتبار جميع المخلوقات متساوية”.

وفي كلمته التي ألقاها خلال اللقاء المذكور والذي انعقد في روح أسيزي، أشار إلى أنّ تاريخ السيخ المؤلم “علّمهم أن يُقدّروا قيمة اللقاء والحوار”.

Rencontre interreligieuse pour la paix au Capitole 20 octobre 2020 © Vatican Media

Rencontre interreligieuse pour la paix au Capitole 20 octobre 2020 © Vatican Media

وأضاف: “ثمّة قوّة للديانات. والمناسبات التي نشارك فيها كهذه المناسبة، تُساعدنا على أن نتذكّرها وعلى أن نُعزّز الوحدة بين المؤمنين وأن نُناضل معاً بدون التخلّي عن هويّتنا الخاصة… إنّ شعوبنا تشكّل عائلة كبيرة يجب أن تبقى متّحدة في هذا الزمن المؤلم لمواجهة وباء يزيد الفقر وعدم الأمان. نحن مقتنعون أنّه عبر النضال معاً لأجل حماية الحياة البشريّة وحماية البيئة، يمكننا أن نُخفّف اللامساواة وأن نمنح أولادنا مستقبلاً سِلميّاً. إنّ جماعة السيخ في إيطاليا موجودة هنا للتأكيد على أنّنا نحبّ السلام وأنّنا نريد أن نساهم في بناء عالم سلام”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير