© Prier au coeur du monde

الأخوّة، نيّة صلاة البابا لكانون الثاني

مساهمة الديانات في الأخوّة

Share this Entry

تتعلّق نيّة صلاة البابا فرنسيس لشهر كانون الثاني 2021 بالأخوّة: إنّها بداية عام على ضوء جميعنا إخوة وخاصّة الفصل الثامن حول “مساهمة الديانات في الأخوّة”.

في هذا السياق، كتب الأب دانيال ريجانت (مدير شبكة الصلاة العالميّة في فرنسا) افتتاحيّة لشهر كانون الثاني 2021 قائلاً: “إنّ الديانات هي في خدمة الأخوّة في العالم. وهذه الخدمة لا تحصل جرّاء تهديد الموت، بل بعدوى الفرح الذي تؤمّنه. وهذا الفرح يرسم طريقه في عنف العالم الذي يكشف عن قيمته ونقائه. نعم، في فجر هذه السنة الجديدة، فلنُصلِّ كي تُعطى لنا نعمة العيش بأخوّة تامّة مع إخوتنا وأخواتنا من ديانة أخرى، ومع الصلاة لبعضنا البعض والانفتاح على الجميع. عاماً سعيداً”.

وشرح الأب ريجانت أنّ البابا دعا إلى بناء أخوّة منفتحة على الجميع، خاصّة وأنّ العدوّ يكمن في داخل كلّ واحد منّا، وأنّ “الحديث عن عنف أعمى ليس بلا سبب… والمسيح، في سفكه حياته على الصليب، يشفي عيننا التي ترى غالباً في القريب عدوّاً. العدوّ يكمن في داخلنا”.

كما وأشار الكاهن إلى أنّه “إن كان الفرق الدينيّ لا يبدو عقبة أمام اللقاء بالنسبة إلى البعض، فإنّه كذلك بالنسبة إلى آخرين، وهناك عمل يجب إنجازه لتخطّي ذلك… إمّا نبني المستقبل معاً، أو لا يكون هناك مستقبل”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير