Benoît XVI Et Le Pape François, 27/06/2017 © Vatican Media

البابا بندكتس يتشارك قلق العالم من الوباء

كيف أمضى البابا الفخريّ عيد الميلاد؟

Share this Entry

يتشارك البابا الفخريّ بندكتس السادس عشر “قلقنا بشأن الوباء، وبكلّ ما يحصل في العالم، ومن يفقدون حياتهم بسبب الفيروس” هذا ما أكّده سكرتيره الخاصّ وعميد الدار البابويّ المونسنيور جورج غانسوين. وأضاف: “لقد عرف أشخاصًا توفّوا بسبب الفيروس”.
وكان قد أجرى المونسنيور غانسوين مقابلة مع موقع أخبار الفاتيكان يوم الخميس 14 كانون الثاني 2021، وهو اليوم نفسه الذي تلقّى فيه البابا الفخريّ اللقاح ضدّ فيروس كورونا في دير المعلّم الصالح في الفاتيكان.
أخبر السكرتير الخاص كيف أنّ البابا الفخريّ احتفل بعيد الميلاد، بعد أشهر على وفاة أخيه جورج: “إنّ هذا الغياب بالنسبة إلى بندكتس هو جرح، وقد تسبّب بالألم في خلال هذه الأعياد، إنما شعر أيضًا بتعزية الربّ، بأنّ أخاه يعيش الآن في الموطن السماوي”.
“وكان قد استمع البابا بندكتس مرات عديدة إلى الأقراص المدمجة لتراتيل عيد الميلاد التي كان يؤدّيها أخوه وإلى أصوات الجوقة التي كان يقودها.
وأخبر الأمين السرّ الخاص أنّ البابا بندكتس السادس عشر يحتفل بالقداس الإلهيّ “كلّ يوم” وقد حضّروا له نصوصًا بخط كبير حتى يستطيع المشاركة كما يرغب.
وفي الختام، أكّد أمين السرّ الخاص به أنّ البابا بندكتس السادس عشر هو ضعيف جسديًا حاليًا: “من الناحية الجسديّة، هو ضعيف ولا يستطيع السير إلاّ خطوات قليلة باستخدام آلة المشي، حتى إنّ صوته أصبح هزيلاً وزادت فترات الاستراحة، إنما لا نزال نخرج في فترة ما بعد الظهر، ليمشي في حدائق الفاتيكان. يتابع الأخبار التي تصلنا عبر التلفاز، ونواصل تناول وجباتنا معًا كما كنّا نفعل في السابق”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير